| مقداد مسعود : جمل ٌ أورق .

مَشكَاك َ ومَحزنُك َ

بثهما لمصباح ٍ

في مشكاة.

(*)

ألفَى

في

سواه

مراياه

(*)

 يريد ُ النّصفة َ لا النصيف .

(*)

مولاي ..

مَن

أسقط في مبهم تلك الليلة

درعَك

عن جملِك الأورق ؟

(*)

يبات ُ

أرِقاً

لا يُغمض

له جفن ٌ

(*)

لم يُستكمل عمرُك يا ولدي

(*)

لم يسَعك َ

ما وسَعهمُ

مِن السكوت .

(*)

كانا

فرسيّ

رهان ٍ

هو والزمان

(*)

لم يبق للضرب

فيك َ موضع.

(*)

لا غطاء

ولا وطاء

(*)

امتلأتَ سريرتي

أُنسا ً

بك َ

(*)

سُبحانَك..

سُبحانَك ..

هذا وجه ٌ يملأ عين َ

مُجتليه ِ

وفؤاد َ

رائيه ِ

(*)

أخلقنا أخلاقنا

سمّنا الجلادين

وأهزلنا البريء

(*)

إليّ..

إليّ..

لا تنازعني

في غبارِ التخاليط

(*)

أسد ٌ خادرٌ : مصباحي.

(*)

بك َ

أقسمت ُ

عليك َ

(*)

تسايلوا : ليّواسوا

(*)

مَن يُبصرني

بالناسِ

سواك َ؟

(*)

السرائرُ

بواد ٍ

على سواك َ.

(*)

كلاهما أين

:المُداوي والمداوى ؟

(*)

متى في يومِنا

نُؤمنُ

ساعة ً ؟

(*)

هل أحكمت َ

سلطانَك َ

على وقتك ؟

(*)

أنت

أطيب ُ

مِن نشرِ

المِسك.

(*)

كلهم غادروا الحانة َ

إلاّ..

الداخل ُ

في

صلاته ِ

(*)

هذا كتابٌ

يُروى

ويُذرى .

(*)

أرّطبُ لساني

بذِكرك َ

يا حق ُّ

(*)

نظّر َ الله وجَهك َ

هنا وهناك

(*)

لمّا وصلنا إلى مجتمعِ الشجر

في مغيض ِ الماء

ونسينا أفراسَنا

مَن صاح..

: أستمسكوا؟

(*)

أوصلتني المجاهدة ُ

إلى هدأة ٍ

واجهني المبتلى

: المفاتيح في قدميكَ

(*)

طوبى لوجه ٍ

نظرَ

منك َ

إليك َ ؟

(*)

أين أراني فيك َ

وأنا

بين النفس والهوى

وخلفك

أعوانهما.

(*)

متى

نظفرُ

بنفوسنا.

(*)

……………………..

(*)

طاعة ٌ ومكرٌ

في الطريق

إليك.

(*)

أسرعت َ

بيّ

إليك

(*)

عوض ٌ

عن كل ِ

فائت

: مَن أنقطع إليك

(*)

لا تماكسهُ في الظل ولا في الحرور.

(*)

أجتهد َ

في

بيع

ظله

: لم يجد مشتريا

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : شَجَنْ  .

اهداء : الى الأخ الشاعر الرائي عبد الستار نور علي            …

| جابر خليفة جابر : قصيدة “كما لو كنت ميتاً” للشاعرة ميسون شكير .

تلك الأيام الزرقاء تلك الشمس شمس الطفولة يشدّني هذا النص الذي اتخذته مقدمة للقسم الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *