| كريم الأسدي : أكْمَلُ الأقمار .. أكرَمُ الأمواه – مثنويّات ورباعيّات عربيّة  .

 
اِنْ لمْ تكنْ أَكمَلُ الأقمارِ أقماري 
 لما مضى البدرُ في سيماءِ سمّاري 
***
 
قولي عجائبُ وحيِ الشِعرِ اِنْ نطقا
وجْدي جميلُ الهِ الوجدِ اِنْ عشقا
 وكلُّ عاشقةٍ يبقى الجمالُ بها 
ان عاشرتْني مدى الأزمانِ مؤتلقا
 
***
 
  اِنْ لمْ يكنْ ماءُ شمسي أجملَ الماءِ 
لما تتيمَ ألفيْ عاشقاً بائي
 
***
 
بيتي بأرضِ فراتي واحدٌ أحدُ 
لكنَّ بيتي بِدنيا الشِعرِ أبياتُ
وجَنَتي في سماءِ اللهِ جَنّاتُ 
ينوِّعُ الخَلقَ فيها واحدٌ صمدُ
 
***
 
اِنْ لمْ يكنْ قمري أبهى البدورِ لما 
 تفتحتْ حولَهُ أَحلى الحقولِ سَما 
 
***
 
ان لمْ تكنْ أكرمُ الأمواهِ في داري 
لما سَعَتْ نحوَها  أسرابُ أطيارِ
 
***
 
أنا المقيمُ وسربُ الطيرِ يقصدُني 
 وراصدٌ في قصيِّ النجمِِ يرصدُني 
فسدرَتي أصلُ كلِّ الكونِِ توعدُني
ونخلتي أُمُّ هذي الأرضِ ترفدُني
 
***
 
أحبَبْتُ حتى سعى جِنٌ لتقليدي 
بَرْهنتُ حتى قضى اِنسٌ لتفنيدي 
 
***
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
ملاحظة : زمان ومكان كتابة هذه المقاطع : في اليوم الرابع والعشرين من حزيران 2021 ، في برلين ، وهي أجزاء من مشروع مثنويّات ورباعيّات عربيّة الذي سبق للشاعر كاتب هذه السطور ان نشر العديد من أقسامه ، وشرح بعض أهدافه ومواضيعه وحيثياته .. 
تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| سامي العامري : المرافعة … في الشعر ومواجع العصر .

قالوا له أحسنتَ، ثم تورطوا فأطال ثم أطال لا حسٌّ لديهِ وليس يَصلُح مثلُهُ  إلا …

| مصطفى محمد غريب : عامٌ جديد واوروك النازف في الباب * .

لم يرحل عام الكورونا القتل المتعمد في الساحات وضحايا تشرين إشارات الامل القادم  وضياء القامات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *