| عباس محمد عمارة : حوار مع الشاعر العراقي علي محمد القيسي .

أدار الحوار
الشاعر عباس محمد عمارة

تجربة الهايكو العربي لم تتجاوز عقد كامل من الزمن. وبدأت مع النشر الإلكتروني وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية. الشاعر العراقي علي محمد القيسي علامة بارزة في تاريخ الهايكو العراقي والعربي. يمثل مرحلة جديدة وما بعد حداثوية في الشعرية العراقية وله الفضل في انتشار وبلورة الهايكو الناطق باللغة العربية وتشذيبه من المجاز والتشبيه والإنسة والاستعارة وتاثيرات قصيدة النثر والأدب الوجيز ومواكبة أحدث تيارات الهايكو العالمية أو مايسمى الهايكو جنداي (الهايكو الحديث) الذي تجاوز الهايكو الياباني الكلاسيكي و بمناسبة صدور ديوانه “كما الأسود كذلك الأبيض” كان لنا هذا الحوار معه :
١-نبذة مقتضبة عن الشاعر علي محمد القيسي؟

الاسم الكامل: علي محمد فاضل القيسي
السيرة العلمية:
تقني اطراف صناعية ولدي العديد من شهادات الخبرة في هذا المجال من شركات عالمية بكلوريوس اعلام قسم صحافة.
السيرة العملية: عضو إتحاد الأدباء والكتاب العراقي. عملت في العديد من الصحف كمدير فني وتنقلت فيما بينها وكان لدي مكتب للتحضير الطباعي اصدر العديد من الصحف بعد 2003كما عملت في اعلام وزارة الصحة ودائرة صحة بغداد وكنت مدير شعبة الانتاج الفني فيها واعددت برنامج صحي من انتاج وزارة الصحة عرض على قناة العراقية.
كنت عضو مؤسس في منتدى الاقلام على النت قبل ان يكون الفيسبوك تم تأسيسه من قبل مجموعة من الشعراء العرب ..
وكنت انا مسؤول عن الادب الوجيز فيها ومن ثم انتقلنا على الفيسبوك واسست نادي (نبض القلم) ونادي (نبض الهايكو) الذي اكتسب شهرة مرضية بين رواد مرتكبي الهايكو ما ساعدني ان اؤسس منتدى خاص بتعليم الهايكو اسمه (مختبر الهايكو) بقواعده وخصائص الاصيلة .
رئيس تحرير مجلة نبض الهايكو حيث يعتبر انموذج في تعاطي هذا الفن الجميل
٢-ابرز المؤلفات والدواوين الشعرية؟

ديوان للقمر سمعة سيئة قصائد هايكو واخرى 2016
ديوان شمس غاربة قصائد هايكو 2017
ديوان مخاض التوت قصائد هايكو 2017
ديوان حين تعزف الريح قصائد هايكو
ديوان حديث الازقة
ديوان همهمة روح نصوص هايبون
ديوان جماعي نفحات واكا
ديوان ستائر الغياب قصائد هايكو
ديوان قضمة تفاحة قصائد هايكو
انطلوجيا الهايكو العربي كتاب جماعي قصائد هايكو
ديوان شفة الاوركيد قصائد هايكو
ديوان كما الاسود كذلك الابيض قصائد هايكو
ديوان كما لو ترمش ازهار الكرز قصائد هايكو
هكذا تكلم الهايكست انطولوجيا الهايكو العربي ج 2

٣-كيف تعرف أو تقدم الهايكو للقارئ؟

الهايكو ببساطة هي محاولة حثيثة للرسم بالكلمات . كونه مشهد بصري تحدد ابعاده سيميائية بحتة، يخلق فيها الكاتب (لوكيشن) معين ليشحن مخيلة المتلقي بها .. لذا وجد انتشارا عالميا فلا توجد دولة الان لا تكتب الهايكو في كل أنحاء العالم. الهايكو ان ترى مشهدا وتكتبه باسلوب ليس مباشرا. انما تحاول فيه استلاب دهشة المتلقي بدون مجاز او محسنات لغوية او تشبيه او استعارة.انتقل الهايكو من اليابان بعد الانفتاح على العالم بعد الحرب العالمية الثانية بالرغم من انه كانت هناك محاولات قبل ذلك الوقت الا انها نضجت تماما في منتصف القرن الماضي على يد عزرا باوند ناقد أمريكي مغترب، اعتبر أحد أهم شخصيات حركة شعر الحداثة في الأدب العالمي في أوائل وأواسط القرن العشرين، مشاركته الشعرية بدأت مع تطور التصويرية، و هي حركة مشتقة من الشعر الصيني و الشعر الياباني و تشدد على الوضوح و الدقة مع الاختزال باللغة.فهو وضع الاسس الاولى للهايكو خارج اليابان واشتراطات اكثر صرامة من الهايكو الياباني .

٤-توجدنظرة راديكالية اتجاه الهايكو ،ماهي الأسباب برأيك؟
بالنسبة لي اراه..امر طبيعي جدا فلم تمر الحداثة يوما ما دون ان تتعرض للنظرة تلك.نحن مجبولون على عدم تقبل الجديد الى ان يثبت جدارته في الاندماج في الجسد الادبي في اي دولة والان نحن نكتب النثر وفي يوما ما كان النثر مشكلة دخيلة على الادب العربي وكذلك الشعر الحر وغيرها من الاجناس المستوردة من خارج افق الثقافة العربي.لذا انا اعتبر هذه النظرة عتبة اولى لتقبل الهايكو لكن امام هذه النظرة نحن بحاجة ماسة لنصوص حقيقية تستحق ان تعرف نفسها بحداثة المرحلة القادمة بالرغم ان حالنا في العراق افضل بكثير من باقي البلدان العربية فيحسب للبصرة اول ملتقى للهايكو بتنظيم عربي وهذا لم نراه في اي بلد عربي وحقيقة ان لم تتقبل العراق الهايكو اولا اجزم ان الهايكو سيكون في خبر كان
٢-ماهو الثابت والمتحول في قصيدة الهايكو منذ نشأتها وإلى اليوم؟

لا يوجد متحول في الهايكو فالمشهدية هي الهيكل في القصيدة لذا الجميع متوافق على المشهدية في الهايكو لكن ما يراه البعض تحول هو لعدم الالمام بالهايكو وعدم التفريق ما بين ما يكتب في اليابان وما يكتب في باقي العالم . وان من الجنون الاعتقاد باننا نكتب الهايكو الياباني خصوصا ان اليابانيين انفسهم انجروا نحو العالم وليس العكس خصوصا بعد ان باشر الشاعر الياباني “بانيا” رئاسة جمعية الهايكو العالمي حيث انسلخ عن المشهدية اليابانية الكلاسيكية الى المشهدية العالمية من الاختزال والتكثيف وتجاوز المجاز والاتجاه الى مفردة يمكن قراءتها عالميا خصوصا ان الهايكو في لغته الام هي العامية الدارجة في اليابان، لذا لم تخلوا من استخدام الفاظ ترجمت على انها مجاز والتلاعب بالكلمات كما يحدث في الدارمي العراقي .
٣-انت من الشعراء العراقيين الذين ساهموا في انتشار وبلورة الهايكو العربي من خلال موقعك نبض الهايكو ومختبر الهايكو ،ما هو الفارق الذي قدمته عن بقية أندية الهايكو الأخرى؟

تبني الهايكو كقضية لم يكن في حسابات عدد النصوص المنشورة ولا عدد الاعضاء لاني كنت حريص جدا على قبول النصوص التي تكون مكتملة الخصائص بعيدا عن الاستسهال او المجاز وفي الوقت الذي وجدت هناك اقبال حقيقي على الهايكو فتحت مدرسة للهايكو تحت مسمى مختبر الهايكو كان هدفه الرئيس مناقشة النصوص التي تنشر في النبض الى درجة ان البعض صار يطلب ان تعرض نصوصه للمناقشة . بالتالي الوصول الى نص حقيقي معبر عن روح الهايكو في المقابل هناك كانت ولا تزال حزمة كبيرة من الاندية تمارس نشر النشاز تحت بند التشجيع وتقبل اتفه النصوص فقط لجمع اكبر عدد من الاعضاء في محاولة الريادة العربية لهذا الفن
٤-مشاريعك وطموحاتك المستقبلية؟

حقيقة انا اعمل بمنهجية رجل واقعي جدا واخذ الامور بتراتبية تمنع سقوط الكاتب والنص فكل صعود سريع هناك سقوط اسرع انا اعمل ضمن اجندة خاصة اولا ابحث عن مقبولية النص في الشارع ومن ثم في الشارع الثقافي ومن ثم التوطين الكامل ليكون للهايكو منصات مستقلة واقصد هنا مهرجانات للهايكو ..
لذا انا اساعد الجميع في طبع ديوان ورقي بالهايكو في محاولة حثيثة لايصال الهايكو للمتلقي وقبلها انا كنت اعد دواوين الكترونية تحت سلسلة اسميتها شعراء نبض الهايكو وصلت الى نحو خمسين ديوان الكتروني خلال سنتين من عمر منتدى نبض الهايكو اضافة الى مجاة فصلية تضم في كل عدد على اكثر من 500 نص وبثلاث ترجمات حاليا اتبنى نتاج الاخوة شعراء الهايكو الكورد واعددت لهم فصلا في الانطولوجيا هكذا تكلم الهايكست لاني ارى في نفسي متبني لقضية وليس شاعر يكتب فقط ناهيك عن تأسيس رابطة هايكو سومر والتي اعول عليها في المستقبل ان تكون نواة في توسعة نطاق الهايكو في ارجاء الوطن
٥-من نصوص ديوانك “كما الاسود كذلك الابيض”؟
حيثُ سقطتِ الشّجرةُ
بعويلٍ
تمرُّ الريح ُ
*
عاصِفةٌ
ليتني علمتُ الشجرة
كيفَ تطيرُ
*
سجارةٌ إلكترونيةٌ ؛
بالمرمدةِ
ينفضُّ الضوءُ!
*
رِيْح
الطيورٌ تتركُ السماءَ
لأكياسِ النايلون
*
بعربةِ الخُضار ِ
مازالتْ طازجةً
أشلاءُ الأطفال ِ
**
انفجارٌ مزدوجٌ
يصفُ الطريقَ للسّماء
النّاجي منَ الموتِ
**
حجابُكِ
الذي طيّرهُ الانفجارُ
سترَ عمودَ الإنارة
*
علىٰ الأرضِ
دمويةٌ أكثر أكثر
حباتُ الفرَاولة
*
عجبًا
لم تذكرِ النّشرةُ الجويّةُ
هطولَ المَوت
*
عبوةُ حليب عبوةُ عصيرٍ
كلّ شيء في السوق
حتىٓ العبوةُ الناسفة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نبيل عودة و سيمون عيلوطي : بروفسور سليمان جبران في حوار ثقافي شامل .

* اهتماماتي وكتاباتي هي أنا، هي انعكاس لذاتي وفكري ومشاعري* “ضمنت كتابي “على هامش التجديد …

| التراث الجزائري، قارب ملاحم الأساطير، والأمير عبد القادر، هو البطل الحقيقيّ الذي يجب أن نصدره لأبنائنا – حوار: د.هناء الصاحب مع الكاتب عبدالعزيز آل زايد.

  -لدينا عدائيّة مفرطة تجاه الآخر، والسّوداويّة تغرق منتدياتنا الثقافيّة. -في الشرق الكثير من الكنوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *