| بدل رفو : من ادب المهجر: معطف الحرية..حلم ليلة خريف.

 إعتزلت الصمت ..

حين تبعثرت عَبَراتي

لتصبح فلسفة في أزقة المدن العتيقة !

لتمسي قصائداً جذلى..

اوتاراً لقيثارة لاجئ

ونبضات عاشق يرتدي العشق

معطفاً مرتُّقاً من وجع الأيام !!

العناوين القديمة .. قصص عشق ..

تجود ورداً وصباحات ،

 لأرض هجرها شاعر ..

ولم تزل مزيجاً من الألم و الأنين

 وقوافل من الشوق والحنين .. !!

***      ***

بلادي.. يارحيق الفصول الأربعة ..

يافيضانات الأضواء ونبض الأرواح ..

اما مازالت نوافذك المتصدعة

تصارع الريح الهوجاء ..؟

وحكايات الفرسان يسردها الحكواتي بفخر

في ليالي الشتاء ..؟

أما زال الكبرياء يشمخ برأسه

على جبالك الشماء ..؟

والمتسكعون يكفكفون الدمع السخي على ارصفتك

كل صبح ومساء ..!

واللصوص ينثرون الملح

على جروح الفقراء .. !

وقتها ستتغير مسارات

الرصاص الاعمى ليغدو الفساد وباءً!!

***     ***

قالوا..

تسيل الدموع كل ليلة انهاراً..

وأعراس اللصوص على قمم الجبال تتلألأ ،

وانا ارتِّق ذكريات طفولتي المؤلمة

بين احضان ضحكات وبكاءات الغربة ،

وتداعب اطلال الطفولة بحزن ..!

ومدينة الموصل يباب ،

في حضرة سيف يبتر رقاب الشموع

ويغتال النوارس ..!!

***      ***

عصا ترحالي ..

رمح وطلقة .. ووطن

يتسكع معي .. يحتضن دنياي ..!

إعتزلنا الصمت ..

ومزقنا ثياب الأرض

لتكتسي الروح معطف الحرية ..

ونحطم ظهر العبودية ..

رغم كل المواجع والغربة ..!

يظل كل هذا مجرد حلم ..

وربما حلم ليلة خريف ..!!

 

غراتس \ النمسا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *