| مريم لطفي : وداعا..لميعة عباس عمارة .

بغداد تؤبن ذكراها

بليالٍ تسكنها الاسفار

وأماسٍ للشعر عكاظ

شموع تحجبها الاقدار

ومنافٍ بطبولٍ دقت

اسفيناً في وادي الذكرى

لميعة في الغربة قمرا

ينير دياجير الايام

وشعرا يبزغ من فجرٍ

يتضور شوقا للاوطان

ياغربة  تأكل اوراق

وتشعلها بلهيب الشوق

تتوق لاحلام ضفاف

نوارسها سكرات الروح

تحلق فوق شغاف البعد

قلوب تنبض بالذكرى

ياشمسا انتِ وياقمرا

وحرفا في لوح ٍ محفور

وشعرا يرسم تاريخاً

وصوتاً يصدح بالافاق

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الحسين العامر : رواية”سبعة أصوات”: بعيدًا عن النقد قريبًا من التذوق .

توطئة: لم ألتقِ القاص الأستاذ عبد الحسين العامر يومًا إلا وكلمة (يُبَه) تتردد بين جملة …

| محمد جودة العميدي : الذوق الفني والحس الجمالي في مجموعة : ( حدائق النهار ) للشاعر العراقي الكبير ناهض الخياط .

احتراف الكتابة الشعرية رهين بامتلاك تجربة ثرية تصقلها السنين عبر قانون التراكم المعرفي The law …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *