| مريم لطفي : وداعا..لميعة عباس عمارة .

بغداد تؤبن ذكراها

بليالٍ تسكنها الاسفار

وأماسٍ للشعر عكاظ

شموع تحجبها الاقدار

ومنافٍ بطبولٍ دقت

اسفيناً في وادي الذكرى

لميعة في الغربة قمرا

ينير دياجير الايام

وشعرا يبزغ من فجرٍ

يتضور شوقا للاوطان

ياغربة  تأكل اوراق

وتشعلها بلهيب الشوق

تتوق لاحلام ضفاف

نوارسها سكرات الروح

تحلق فوق شغاف البعد

قلوب تنبض بالذكرى

ياشمسا انتِ وياقمرا

وحرفا في لوح ٍ محفور

وشعرا يرسم تاريخاً

وصوتاً يصدح بالافاق

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فراس حج محمد : الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ.

ماذا يستفيد الدارس من تثبيت الشاعر أو الروائي لزمان كتابة النصّ ومكانها؟ سؤال طرحته كثيراً، …

| د. فاضل حسن شريف : النقد في القرآن الكريم .

لا توجد كلمة بحروفها او مشتقاتها في القرآن الكريم تشير الى النقد. ولكن من تعريف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *