| محمد الناصر شيخاوي : حديث الغدير .

جَفَّ الغديرُ
وما جَفَّتْ مآقينا
يا علي
لَنْ نَكُفَّ عن البكاء
ما حيينا
فأعذر حُبَّنا لله فيك
يا علي
َنَذْرِفُ الدَّمعَ ليوم رَزِيَّةٍ
مِدَادَ كِتَابٍ لَمْ يُكْتَبِ
ونصيح ملء الحناجر والقلوب
لَبَّيْكَ يا علي
تجفُّ منَّا العروقُ
والدَّمعُ في النَّهْرِ غَرِيقٌ
مِنْ عَطَشِ الْحُسَيْنِ نَرْتَوِي
قَدْ يَسْلَمُ المرْءُ من جُحْرٍ
وقَدْ يُلْدَغُ
فالغدر لغة الرَّهْطِ
والسَّقيفةُ جُحْرُ الأفعى
يا علي
الغدر لغة الرَّهْطِ
والسَّقيفةُ جُحْرُ الأفعى
يا علي ..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى …

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *