| عزت عمر : قراءة لرواية “قهوة بالحليب على شاطئ الأسو د المتوسط” للروائي المغربي/ الكبير الداديسي .

 

(قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط ) عنوان لافت يلخّص مقاصد الروائي والناقد المغربي الكبير الداديسي من خلال ثلاثة رموز ينفتح كلّ منها على حكاية ولكلّ حكاية شخصية تمثّلها بما في ذلك البحر المشخصن لتتضافر جميعاً لتقديم رواية ترتبط بالواقع المعاش وبشكل أساسي قضية لجوء السوريين والأفريقيين إلى الشاطئ الشمالي للمتوسط تبعاً لما حلّ ببلدانهم من خراب سببتها حروب واستبداد ومنازعات سياسية محلّية وإقليمية لم تخل من تدخلات للقوى الكبرى التي دخلت بدورها صراعات في مناطق مختلفة فعادت الحرب الباردة لأجل تقاسم النفوذ ولأجل ذلك تمّ الاعتماد على ميليشيات مقاتلة تمّ تسليحها كي تقوم بمهمة الحرب بالوكالة، وبالتالي عصفت رياح الحرب بالسكان الذين هاموا في أصقاع الأرض المختلفة للخلاص من شرور الحرب التي لم تبق ولم تذر وبحثاً عن الأمان.

البنية الرمزية تكاثفت كما أسلفنا في عنوان الرواية الطويل: “قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط”، إذ تشير مفردة الحليب إلى امرأة سورية (بيضاء) تدعى “ميّادة”، وتشير مفردة القهوة إلى “مامادو” الأفريقي القادم من الكوت ديفوار (ساحل العاج) يمتزجان معاً ليشكلا المشروب المعروف “قهوة بحليب”، واللون الناجم عن هذا المزيج سيكون لون الطفلة التي سينجبانها. أما البحر الأبيض المتوسط فقد تمّ وصفه بالأسود، ولعل روائيين آخرين وصفوه بالأحمر لكثرة الضحايا التي قضت في لجّته خلال رحلتها نحو بلاد الشمال، ولعلّ الوصف بالأسود هنا دلالة بالغة عنن حزن مركّب وعميق توخّاه الداديسي لخبرته بهذا البحر وبتاريخه، فلطالما كان واسطة تفاعل حضاري تعود إلى أزمنة قديمة تحدّث عنها هيرودوت في تاريخه وبخاصة أسطورة الأميرة الفينيقية أوروبا، وهي الأسطورة الأكثر انتشاراً ما بين شاطئي المتوسّط كتعبير عن مقدار عملية التفاعل الحضاري ما بين الفينيقيين واليونان في وقت مبكّر لم تكن في حينه القارة الأوربية قد سمّيت بهذا الاسم قبل اختطاف الأميرة السورية وكان على كاتب الأسطورة أن يؤرّخ هذه الواقعة في سردية الكبرى التي شملت في ما شملته مناطق عدة من حوض المتوسط كدلالة على التفاعل وتبادل المنافع الذي ظلّ قائماً على مدار القرون ونشوء الحضارات على رماله البيضاء، ولكن مع الأسف استحالت مياهه الآن إلى السواد كدلالة غلى انقطاع هذه العلاقات وإعلاق باب اللجوء بوجه النازحين الموجوعين في الوقت الذي احتاجوا فيه إلى حضن دافئ.

وبذلك فإننا نعتقد أن حكاية “ميادة” السورية الحموية هي نوع من إعادة إنتاج الأسطورة رمزياً بالرغم من واقعيتها وإمكانية وقوعها في خضم هذا البحر الشاهد على تاريخ الحراك التجاري والعسكري وسوى ذلك من وقائع تاريخية ما بين مدّه وجزره فأغلقت أوروبا بوّابات العبور وفضلاَ عن ذلك لم تساهم لإيجاد حلّ للأزمة أو الأزمات الناجمة عن استعمار الشرق الأوسط وأفريقيا.

الأميرة السورية الجديدة لم يختطفها زيوس كبير آلهة الأولمب وأنجب منها ثلاث فتيات، وإنما تمثّلت في شكل لاجئة غرق مركبها فقذفتها الأمواج على السواحل المغربية فبتحدد مصيرها على نحو يغاير الأسطورة، فتبدأ بسرد حكايتها ذهاباً وإياباً من الماضي القريب إلى زمان الحكاية وكذلك فعل مامادو (محمد) الأفريقي كساردين يتناوبان تقديم حكايتهما بالتساوي.

قسّم الروائي نصّه مابين الشخصيتين وأعطى لكلّ واحد منهما ستة فصول سردت ميّادة الستة الأولى بضمير المتكلّم على شكل فلاش باك أو بالأحرى مونولوج طويل استرجع مأساتها وما أوصلها إلى المغرب ولقائها بمامادو، وكأننا بالروائي أراد هذا اللقاء كي يوضح رؤيته ومقاصده الفكرية والإنسانية فلا فرق بين لون ولون أمام وحدة المشاعر اُلإنسانية وتبلها.

يبدأ المشهد الأوّل مع لحظة وصول جسد “ميّادة” إلى البرّ المغربي وهي ما بين الحياة والموت ما بين غيبوبة وأخرى لا تعرف ماذا جرى لها متسائلة عن مصير ابنتها وفق مصفوفة احتمالات بشعة فيما إذا نجت، وثمة أصوات مبهمة للسكان المحليين الذين أنقذوها: “مكومة أرتجف ملفوفة بلحاف صوفي بيدين مرتعشتين متعبتين ارتجاف شديد تصطك له أسناني، لا أكاد أتحكم في أي عضو من جسدي، كل يرقص على إيقاعه الخاص، أحاول جاهدة تخفيف الارتجاف بلف البطانية بألوانها البراقة على جسدي فأشعر بها تمتص بلل ما بقي عالقا على جسمي من ملابس لا أكاد أدرك ما يجري حولي، مجرد أصوات تنبعث كأنها صادرة من غيابات بئر عميقة بلكنة مغربية متسارعة:

– مسكينة رماها البحر…

– إنها سورية شاهدناها طيلة هذه الشهور الأخيرة تتردد بين تطوان المضيق الفنيدق وباب سبتة

– ليست وحيدة… فهناك أفارقة آخرون تم العثور على جثتهم على سواحل تطوان”

(للقرااءة بقية)

منشورات جامعة المبدعين المغاربة، فاس، 2021

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نبيل عودة : هموم نقدية “الشعر هو الذي يعيد الحياة الى اللغة” .

“الشعر هو الذي يعيد الحياة الى اللغة” الجملة أعلاه قالها الشاعر الفلسطيني محمود درويش، في …

| طالب عمران المعموري : تراسل الحواس  في قصيدة (حنين) للشاعر ناهض فليح الخياط .

ملامح ترسم جماليات القصيدة بصور شعرية مصدرها الخيال الخصب لإنتاج صور شعرية رائعة، يبين الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *