تحسين الزركاني : حاضنة الثقافة والابداع تحتفل بالشاعر صلاح السيلاوي بأمسية ثقافية

أقام اتحاد الأدباء والكتاب على حدائق الملتقى الثقافي في محافظة الديوانية أمسية ثقافية للشاعر صلاح حسن السيلاوي ، حضرها الشاعر الثمانيني علاوي كاظم شلش الحائز على العديد من الجوائز الابداعية في الشعر العراقي ونخبة من الادباء والمثقفين في المحافظة.
وقال المحتفى به في لقاء خاص :إني شاعر ولد وسط دخان الحروب، واصابع الديناميت ، واحتراق الذات العراقية ، التي تتوالد مآسيها لتتجسد في روح الانسان العراقي الذي احاول التعبير عن سطوع شذراته بالرغم من ذلك الدخان.
وأضاف أن انشغالي بالشعر محاولة لأن تكون لي بصمة جديدة في الحداثة الشعرية بالقصيدة النثرية التي يتذوقها النخبة من المثقفين العراقيين وهم كثيرين في أمسنا واليوم والقادم من الايام ، ولا اريد القول أني أتيت بشيء جديد لكني مجتهد في توسيع الحداثة المعنية بتطوير وتصوير الحياة بأفق المتلقي والمتذوق للشعر، وتجربتي التي تحدثت عنها اليوم حملت عنوان (هكذا أعلق جنائني) سبقتها تجارب عديدة في الحداثة الشعرية للقصيدة النثرية.
وقال السيلاوي أن سعادة غامرة ملأت قلبي حين تلقيت دعوة اتحاد الادباء والكتاب لاستضافتي وهو أمر ليس غريب على هذه المدينة الطيبة التي أنجبت واحتضنت الكثير من المبدعين المثقفين والادباء والكتاب والشعراء والفنانين.
من جهته قال رئيس اتحاد الادباء والكتاب في الديوانية محمد الفرطوسي اننا متابعون منذ تسعينيات القرن الماضي لتجربة المبدع صلاح السيلاوي ، ونحن نعمل اليوم على مشروع نشر مجموعته الشعرية ،بعد أن اصدر مجموعة شعرية اخرى في وقت سابق، فالشاعر تمكن بموهبته وابداعه من ترك بصمة حقيقية على النص النثري في القصيدة الشعرية .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زهير العلالي : شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تحتفي بالكتاب المتوج بجائزة الشيخ زايد العالمية لعام 2022 “السارد وتوأم الروح من التمثيل إلى الاصطناع” للباحث الناقد محمد الداهي.

نظمت “شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب” بدعم من “وزارة الشباب والثقافة والتواصل-قطاع الثقافة” لقاء ثقافيا يوم …

| لجنة تحكيم مهرجان القاهرة الدولي تختار ترجمة يمنية لأول كتاب يؤلفه ربوت ذكاء اصطناعي في التاريخ الإنساني .

  اُختير  كتاب الباحث والكاتب والمترجم اليمني هايل علي المذابي والموسوم (عندما يكتب الروبوت مسرحية) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *