| هاتف بشبوش : جعفر حسن .. باي ..باي .

وأنتَ تغلقُ عينيك

كما النوافذ

شعرتُ وكإنك هناك

داخل منزلك

حيث يقولُ لنا اللزومُ الثوري

من أنّ الزمن ، يأكلُ كلّ شيء ، الاّ الحب

الحب وحدهُ ..

يأكلُ الأزمانَ والدهور

الحبّ لسانتياغو وشوارع الدم

لدجلة والفرات وأنتَ تغزلهما

كما ظفيرة شعرِ البنات

فأين ياترى ، نلقاكَ في دروب الموت

وليس لدينا القدرة للسؤال

عن عنوانكَ الأرضي

ونحنُ نعرف

أنّ العالمَ كلّه فوق كفيك

عنوانٌ وبيوت

 

جعفر حسن ..المطرب الثوري الذي غنى (لاتسألني عن عنواني لي كل العالم عنوان) ، غنى سانتياغو سانتياغو .. من كلمات الشاعر صادق الزعيري ، غنى وغنى حتى فاضت روحه حبا للوطن والحب والشيوعية .. لك الرحمة والخلود والسلام الأبدي .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| محمد الناصر شيخاوي : حديث الغدير .

جَفَّ الغديرُ وما جَفَّتْ مآقينا يا علي لَنْ نَكُفَّ عن البكاء ما حيينا فأعذر حُبَّنا …

| سامية البحري : أيا نفسي ..رويدك..!! .

حين أطبقت عليك لم أعرفك ..لم أكن أنت ..وما كنت أنا ملامحك لا تشبهني وملامحي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *