| مقداد مسعود : ثلاث قراءات: لقصيدة مقداد مسعود (كل يوم) .

هذه ثلاثة أصوات تكمن شجاعتها، أنها لم تقرأ القصيدة َ وتغلّس، بل وقفت عندها تأملتها، فأزدانت / أزدادت قصيدتي ضوءاً وماءً

لهذه الأصوات :  أمتناني ومحبتي الزرقاء..

(*)

قصيدة رائعة تنّم عن أحساس متنام وكبير بالأشياء وتنطوي على بعد فلسفي يحكي قصة ألم وصبر وحزن وصمت.. كحزن الأشجار حين تبكي

بصمت ٍ ولا يسمعها أحد

 الأستاذ الدكتور مجيد حميد جاسم

(*)

لتبق َ في ما أسميتها أو هاماً ودفنتها في مقبرة الكلام  كما تصرّح. لتبق فيها فهي ليست هباءة وأنت لست صوتاً فحسب، إنّما أنت تواضعا منك، أوقل طمعاً منك في أوهام جديدة، تركن كل أوهامك الجميلة في الظل لتستريح، وتطمئن فتَلد أوهاما ً جديدة ً، وحسبنا أن جلّ ما أبدعت العقول العظيمة ابتدأ بأوهام جليلة نمت وأثمرت خيالات خصبة وتمادت تلك الخيالات لتصنع العالم من جديد. بأوهامك السحرية وبالأوهام العظمى سنبني العالم بتناسق موسيقي صرف بعيداً عن اضطراب الواقع وزخم الإيدلوجيات وتعنت الأذهان

الأستاذ الدكتور علاء العبادي

(*)

هذه قصيدة غريبة !

في أسطرها العشر الأولى،كانت منسابة كزورق على مياه نهر، لايكاد يرى جريانه.. وذلك يطابق ما ورد من كلمات : وهماً جميلاً.. ينادمني.. لا يراه سواي.. أخاف ُ على النديم.

إلا أنها، بظهور الرصاص، تقطعت وتغيرت مفرداتها : المقبرة.. انقض الجدار.. هباءة ٌ متناهية الصغر.. توأم العتمة ! الأمر الذي أفقد النص تدفقه  وانسيابيته. فالقارىء، وهو ينتقل بين أسطر هذا الجزء من القصيدة ومفرداته، يشعر بوعرة حركتهِ، ولا يعد ذلك خللا.. فقد جاء محققا

ومتناسبا تماما مع ما ورد في هذا المقطع. وهذا يحسب للقصيدة والشاعر

وها أنت تقدم دليلا على أن الرصاص لا يترك أثره فقط على الأجساد.. بل على النصوص أيضا… سلمت  وبوركت

القاص والروائي : محمد عبد حسن

(*)

(كل َّ يوم ٍ)

مقداد مسعود

أدرّبُ عينيّ

لتصطادَ وهما ً جميلاً

ينادمني على شرفة ٍ

لا يراه

سواي

أخاف ُ على النديم

مِن العيون

… وعلى شرفتي

مِن انخطافِ الظلالِ

فالرصاصُ

صار

يقشّرُ المقبرة َ

لقد أنقض الجدارُ

حين أنتزعوا الساعة َ : منه ُ

الآن ما يحدث هو كالتالي

هباءة ٌ متناهية ٌ في الصغرِ

يواجهها : ظل ٌ: هو توأم العتمة ِ

وأنا : لا أشتغل ُ

ولا أشغل ُ حيزاً

خارج صوتي

وهو يرسمُني

  : اسماً.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حمود ولد سليمان : أن تراهن علي موت كاهن .

حمود ولد سليمان  “غيم الصحراء”   كنصل يخض  في القلب مؤلم وقاس جدا. أن تراهن …

| د. عادل الحنظل : قصّةُ الرِدّة .

لي نديمٌ بل صديقٌ ليسَ مثلَ النُدماءْ صدّقوني كانَ عقلا كعقولِ الأنبياءْ كانَ طُهرا كقلوبِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *