| جواد الحطاب : …. ينتظرنّك البدريات عبالي : ارتبلك عمر .. وأيّام مفطومات / في رثاء د. حسين سرمك.

…. ينتظرنّك البدريات
عبالي : ارتبلك عمر .. وأيّام مفطومات
……………………………………….
.
يكولون يا سرمك بان الهواء لم يصل الى رئتيك بسبب الجائحة، الجانحة باصرار نحو صحتك ..
.
سولفتلك وي روحي يا سرّ فلك، يا سر مدي، يا سر مك
كتلك يابو علي يا مستشفى بتركيا اللي نمت بيه .. ؟!!
كان المفروض ياخذوك للهور، اللي تحبه،
وبدلا من صوندات الاوكسجين، يحطولك كصبه وشوف الهوا اشلون يوصل لريتك مثل نغمة ناي بليلة ريح هادئة ..
لكن انت بتركيا ..

لو جنت يمنه يابو علي ..
جا شلناك بالسَدْيَهْ
وإفترينه بيك 3 مرات على زقورة أور . وخليناك انت، وروحك، وجسدك، ومشاريعك، عِدْ عتبة السلم اللي يصعد منه نبي الله ابراهيم . جان شَمّت انفاسك قميص ابو الانبياء، وتطهّرت من جذر الشعيرات الدموية الى اقصى ضحكتك..
لكنك يابو علي رحت لتركيا ..
لو باقي يمنه .. جان دعيتلك كل صعاليك الشعر، والقصة، والنقد، والتشكيل، واهل المسرح، والسينما، وفرشنا مؤلفاتك بصحن ابو الحسنين، واقسمنا على شفاعته بكل حرف كتبته انت او جان في بالك، وكلناله يابو الحسن .. هاذه ابو علي . وانت ومكانتك عد الله، وكلنا نعرفها اشكد ..
لكن عفتنا لتركيا يابو علي .. شتسوي انت بتركيا ؟
.
اليوم ..
بجيت مثل ما لم ابجي بحياتي ..
اتذكرتك ..
كعداتنا .. وضحكنا . ومقالبنا البيضاء بمن نحبهم ، وحماسك للمبدعين العراقيين اللي صرت راهب بصومعة ابداعهم .. اتنقب . وتبحث . وتشغل ازميلك النقدي . وتنحت وتنحت وما تكلّ اديك الا بعد ان تستخرج الحياة . الوجوه . وحتى الانفاس من الصخر اللي وحدك انت تحس اشكد اكو حياة بيه .. واشكد اشتغل المؤلف على اخفاء المسكوت اللي يريده يظل مسكوت .. بس انت، وكل علومك النفسية والتحليلية، بكل ادواتك التنقيبية ، تطارده .. وتركض وراه .. حتى اذا تعب النص امام اصرارك : استسلم ، وكان استسلامه مادة لكتاب جديد.
.
ايجوز الليله اسهر وي سلمان داود ابو العمده ..
ونطلع سوالفك كلها من بين طيات اكلوبنه .. ونفرزها .. كل سالوفه وتاريخها . وعطرها . وموسمها .. وشجنها . وبيا زمن حدثت بالـ(الوكر) لو بذاك البيت المهجور اللي نلتم بيه جنّه انبياء مطرودين .. انبياء تنازلوا عن كراماتهم .. وانتموا للإنسان ..
.
ملحق 1-
.
رسالة عبر بريد الهوتميل

..

أموووووت من دون اخوتك فلا تخذلني ابو علي الحبيب
سانتظر اخبارك الطيبة .. يارب
.
لم يعد في القلب متسع للحزن

ملحق 2
(قبل ثلاثة أيام من رحيله)
:
ابو علي الكبير

تعرف ماذا.. حين يقلق الانسان على من يحب
ربما كعالم نفسي تعرف ذلك
وربما كناقد جمالي تعرف ذلك

لكن ، وفي خضم هذه ، المعرفة لا يمكن لك انت ان تدرك
كم هو مضنّ وجع الحطّاب
حين يفتقد احد اغصان غابته؟؟؟؟؟
ارجوك . اتوسلك بحق بدريه نعمه
بحق كاظم الحطاب الذي جلست بين يديه ذات محبة
ان تعود الينا كما انت لنحتسيها بالقنادر كما تعودنا
ونضحك من القلب على تفاهات هذه الدنيا التي لم ير منها العراقيون سوى الضيم، والمعارك، وروائح رجال الأمن
الروائح التي تذكرك بالجيف، وبما يُترك للضباع
.
ابوسك : طمّني
.
حطابك.
.
ملحق 3
.
ما زالت في الدموع عيون ايها السرمكي .. فانتظرها مقرونة بالحبر
ولن أقول وداعا ..
.
.
في المرفق
:
ايميلات مرسلة لأبي علي ، واحدة منها قبل 3 أيام من استراحته الأخيرة .

وربماآآآآآت كثيرة اخرى تعرفها وانا ابن حرفة ملعونة اسمها : الكلمة

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم عبد الله : رحلةُ العودة من العالم السفليّ .

الظلام سفينة تستعجلُ ركوبها الأجساد المنهكة القابعة وراء الصمت تستحثّ خطاها عواصف سرّية دوّاماتها تستند …

| فراس حج محمد : جماهيريّةُ الشاعر تميم البرغوثي .

جماهيريّةُ الشاعر تميم البرغوثي فراس حج محمد/ فلسطين في حديث سابقٍ عن الشاعر مريد البرغوثي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *