| هشام القيسي : “الوهج” إلى حسين سرمك حسن .

يلتهب المعنى ، يأتي من أنهار الأجناس

وكل شيء فيه يدعو باسمك

                     تحت جرح لا يندمل

هذه الذاكرة تشتعل

                باتجاه أفق يحاور أزمنة

                                   وينفعل

أنت مازلت حيا

وكل أيامك تفتح شبابيكها

ثم تنتفض بالألق العذب ،

لا نشك في بقائك

وفي شدو أبجدياتك

فأنت المملوء بالضوء

وبالوتر العطشان

حول الوهج الصاعد ،

نعود إليك

هذا زمنك

وهذه فصولك

شاهدة في المحطات

تشهر روحها

 ومن أنبت فيها

فالقلب الذي حمل وهجه

وراح يعزف بلا صمت

يبقى ينعش أيامه بالمواقد

                             وبالمحبة .

ثمارك ثقيلة

نقيم عليها مدى نحو الفجر

وننادي فيها : لا ننساه

مثلما الممالك التي تتحدث عنك

وتستحم في حدائقك 

يا حسين سرمك

كل الشموع التي في يديك

هي بعض هداياك

من مفاتيحك نأتيك

ومن كلام ينمو بزهو .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الاسدي : مقدسيون ..

تنويه : يتشرف الموقع بنشر أي قصيدة او مقال لمساندة أبناء شعبنا الفلسطيني البطل المقاوم في …

| بولص آدم : ( الحصار ) إلى روحك.. حسين سرمك .

إلى روحك.. حسين سرمك   بولص آدم   سحنة مُقَنّع بالحديد يقذفُ طفولتنا في اللهب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *