| وفاة الشاعر الكبير والمفكر عز الدين المناصرة

توفي يوم أمس الشاعر والناقد والمفكر والأكاديمي الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة، عن عمر يناهز ال٧٤ عاماً، ويعد المناصرة من اهم شعراء المقاومة الفلسطينة وأقترن أسمه بشعراء مثل محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد،أو كما يطلق عليهم مجتمعين “الأربعة الكبار في الشعر الفلسطيني، وله دور كبير في تطوير الشعر العربي الحديث والنقد الثقافي، كما حصل على جوائز كثيرة في هذين المجالين. كما يعد من أبرز كتّاب موقع الناقد العراقي، والذي خصص له ملف 

متواصل من 34 حلقة 
للاحتفاء به يضم ابرز ما نُشر عنه من مقالات ودراسات، وقد أرفد المناصرة الموقع بالعديد من المقالات النقدية والقصائد المهمة. برحيله تفتقد الساحة الثقافية العربية أحد أهم شعراءها ومفكريها ، تغمده الله برحمته الواسعة وألهم أهله وقرّاءه ومحبيه الصبر والسلوان..
وأنا لله وانا اليه راجعون..

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. ميسون حنا: كلمة وفاء.

أعزي أسرة الناقد العراقي برحيل فارسها ومشرفها الأديب والمفكر العربي الكبير الأستاذ حسين سرمك الذي …

رواء الجصاني : من هو “أبا مهند” الذي خاطبه الجـواهـري في ميميّـته الغاضبة عام 1983 ؟!

منذ فترة، وثمة التباس يحصل عند موثقين، وباحثين، ومن بعدهم، عند متابعين وقراء،  بشأن أسم …

تعليق واحد

  1. هشام القيسي

    هشام محمد القيسي
    رحيل صادم فاجع آخر يصيب المشهد الأدبي والثقافي العربي بعد ثلاثة أشهر ونصف من رحيل جراح النقد العراقي والعربي المائز الدكتور حسين سرمك حسن الذي تفاعل مع وجع قضية المناصرة ، ورغم هول الرحيل فحفريات الأبداع تبقى لاتنالها عوامل التعرية والتآكل ولا تنسى بالتقادم .ولنا أن نشير الى الدور الريادي للشاعر والناقد المناصرة في التنظير والتطوير لقصيدة ( الهايكو ) ، واسهاماته العميقة أشهرت رياديته . لروح الشاعر المقاوم بن أرض مجد العروبة والاسلام ، فلسطين الحبيبة ،الرحمة والمغفرة والرضوان ولروح حاضنة الثقافة العربية الجادة وأفقها الوسيع الدكتور حسين سرمك حسن الرحمة الأبدية في عليين ينعم برضا أرحم الراحمين .
    أعجبني · رد · دقيقة واحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *