| حمود ولد سليمان : وداعا يا كريم المحتد :حسين سرمك .

“غيم الصحراء”

 

هو الموت عضب لاتخون مضاربه

وحوض ز عاق كل من عاش شاربه

وما الناس إلا وارده فسابق

إليه و مسبوق تخب نجا ئبه

يحب الفتي إدراك ماهو راغب

و يدركه لابد ماهو راهبه

فكم لابس ثوب الحياة فجاءه

علي فجأة عاد من الموت سالبه

ابن رازكه رحمه الله/

لحا الله كورونا لشد ما آلمت بفقد عزيز .علي غفلة .لم نكن نحسب لها حسابا .

حسين سرمك

ابن الديوانية العراقي الأصيل الكاتب والناقد والمثقف والمفكر .

كان لقائي به .قصيرا .علي صفحات “الناقد العراقي ” التي يديرها . فقد أرسلت لمجلته

الغراء نصا /علي خطي من مضي..يمضي / خيل لي فيه اني بلغت شأوا بعيدا في سيرة التبدد

والحيرة والتيه علي خطي أهل التيه في المنكب  البرزخي .وكان ان

ارتديت ونصي علي آثارينا قصصا ……..

.واعتذر “الناقد العراقي ” لكن حسين سرمك لم يعجبه حكم سدنة الناقد وأحسست بمرارة الخمسون عاما .عن كل خطوة قطعتها وحيدا في القفار يوم جاهرت بوحدانية الله وأعلنت الحرب علي كهنة الصحراء

عن كل خطوة ……………

كل جرح وندبة …..

…كل أنة ونبذة وندة …..

كل خطوة …..لم يعف رسمها

لما نسجتها حواديث السنين من برزخ الجنوب والشمأ ل.

في الوقت ا لبرزخي؛

وفي المنكب البرزخي؛

كتب لي الأستاذ حسين سرمك رسالة إعتذار بأسلوب حضاري مهذب راقي جدا

أشعرني بالغبطة و اسعدني كثيرا.

قلت في نفسي هو ذا حسين سرمك قد خالف النقاد المتواطؤون .ولم يكن قلبي يخادعني

حسين سرمك أخ كريم وناصح أمين.

كتبت مرة أخري “للناقد” بارك الله درب من يذود عن ذمار ه وتبا للمطبعين مع إسرائيل

أبر ق لي حسين بالتحية والإعجاب علي مقالي .عن التطبيع الإماراتي مع إسرائيل قائلا:

أكبر فيك هذا الحس القومي الأصيل والذي هو من شيم أهلنا في موريتانيا

وهكذا صرت عندما اكتب للناقد العراقي يرد علي رسالتي محييا ويختم رسالته ب نشرت مع التقدير

حسين سرمك طبيب وكاتب وناقد ومثقف ملتزم بقضايا أمته ووطنه له إسهامات عديدة في أكثر من ميدان .في الطب النفسي والأدب والثقافة والفكر والنقد

من مؤلفاته التي لا تحصي :

ناطق خلو صي وأدب الشدائد الفاجعة

التحليل النفسي للأمثال الشعبية العراقية

مملكة الحياة السوداء

عراب اللاشعور الماكر

الثورة النوابية

فؤاد التكرلي والجذر الاوديبي للموقف الوجودي

التحليل النفسي لأدب المراسلات

مخيرون بالشعور مسيرو ن باإلاشعور

التحليل النفسي لملحمة كلكامش

قطار الشظايا الندية

عن الخراب العراقي العظيم

بين حكيم المعرة وحكيم نجد

عراب العزلة المقدسة

سر د الخراب المقبل

محاولة في تحليل الشخصية العراقية

الكوميدية الوجودية

القديس المعصوم

النرجسية الضارية والقصيدة المفتاح

موسوعة تاريخ الطب

وغيرها كثير.

تغمد الله حسين سرمك

برحمته الواسعة وأسكنه في دار نعيمه مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين

وحسن أولئك رفيقا

حسين سرمك

طيب المحتد

أيها العراقي العزيز

أيها الكبير

وداعا

 

حمود ولد سليمان

“غيم الصحراء”

نواكشوط

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| بلقيس خالد : مصادر موهومة (تعاليم الصوفيين التصوف بين الشرق والغرب: ولتر ستيس ).

يتوزع  كتاب (تعاليم الصوفيين التصوف بين الشرق والغرب) إلى عدة أبواب. يسأل المؤلف نفسه : …

| عبدالله نوري الياس : (ذاكرة الطين) .

فصل في ترتيب الخلق  خلق على معلقة الارض ذاكرة تملأ الطوفان  بالعشب والمياه  الغبشة تبحث …

تعليق واحد

  1. هشام القيسي

    الأديب الباهر الناقد د . حسين سرمك حسن يعد مسلة ثقافية عربية بحد ذاتها ، جامعة لأجناس متعددة يندر أن يتكرر هذا النموذج الفذ في المدى المنظور ، ورحيله الصادم أصاب الاتجاهات الجادة ، انها مشيئة الله مع اني أحتفظ برأي إزاء رحيله وشاركني فيه أكثر من كاتب تمت الإشارة لهذا الأمر في كتابي ( المسلة ) عن المقيم في الذاكرة والتاريخ الأدبي العربي والانساني د . حسين ، وآثرت أن يصدر كتابي الوثائقي الأدبي هذا في أربعينيته .
    د . حسين سرمك حسن حي في عليين ينعم برضوان أرحم الراحمين مثلما هو حي فينا ما حيينا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *