| نجوى عبدالله : طــــه

 

ادب الطفل

في أحدِ الأيامِ اقتحمتْ القوّاتُ متعددة الجنسيات بيتنا بحّجةِ التفتيشِ عن الّسلاح . دخلوا علينا بوجوه مختلفة ، منهم الأمريكي …..، والأوروبي …..، والصينيُّ ، كأنَّ العالمَ كلَّهُ كان أمامَنا وجهاً

 لوجه .

تحلّيتُ بالصبر والهدوء . كذلك الأطفال التزموا
الهدوء ….. مشدوهين بهذا المنظر الغريب عليهم….. و كأنها مخلوقات نزلت من كوكب آخر لغرابة ملابسهم ومعداتهم.

تجولوا داخل المنزل وفتشوا بدقة فلم يجدوا أي سلاح.

عندئذٍ أسرعَ (طه) البالغ من العمر ثلاث سنوات مبتسماً ليخبرنا بأن الجنود لم يلاحظوا لعبته التي خبّأها تحتَ الكرسيّ بعيداً عن عيونِ الجنودِ كي لا يأخذوها  فلقد كانت على هيئة سلاح رشاش !. صفقنا لـ (طه) لذكائه على الرغم من صغر سنه. 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| محمد رمضان الجبور : أدب الأطفال ورواية “عبدُه والبحر”  للقاصة دينا بدر علاء الدين .

قد لا نبالغ إذا جزمنا أن الرواية أو القصة من أبرز الأنواع الأدبية المقدمة للطفل …

| طلال حسن : رواية للفتيان “الملكة كوبابا” / الحلقة الثالثة .

     ” 12 ” ـــــــــــــــــــــ    منذ العصر ، انصرفت كوبابا إلى تنظيف غرفتها ، …

3 تعليقات

  1. سعد جاسم

    قصة طفولية جميلة وذكية في هدفها التربوي وحكمتها العميقة
    التي هي من صميم حياتنا الحزينة والقاسية والمؤلمة ؛
    والتي لم يسلم حتى الاطفال الابرياء من اوجاعها وضراوتها وشراستها
    وقسوة طغاتها وجنرالاتها وقتلتها وظلامييها المتوحشين

    دمتِ بصحة وعافية وابداع نجوى العزيزة
    تحياتي والورد

  2. شكرا جزيلا استاذ سعد جاسم دمتم بالف خير وحفظ الله اطفال العراق من كل شر .

  3. نجوى عبدالله

    حفظ الله اطفال العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *