يسري الخطيب: وداعًا “د. حسين سرمك حسن” بحّاثة العرب

قبل أن تلملم سنة 2020 أوراقها وأمراضها وكوارثها وأكفانها، غادرنا بحّاثة العرب، والمتحدث الرسمي عن أوجاع الأمة وفضح خصومها

: د. حسين سرمك حسن
لم أستطع الكتابة عنه منذ رحيله في 27 ديسمبر 2020 بمدينة إسطنبول التركية، متأثرا بوباء كورونا.. فقد كانت فاجعة لا تُحتمل..
– الميلاد: 1956، الديوانية، العراق
– حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة العامة “جامعة بغداد” عام 1980.

– ماجستير في الطب النفسي والعصبي من “جامعة عين شمس” مصر، سنة 1990.
– كنتُ من المتابعين لكل ما يكتبه الدكتور سرمك، من سنة 2009، وخلال 11 عاما، وأنا ألهث خلفه في المواقع الإليكترونية والإصدارات وعالم الورق
– حسين سرمك، لم يكن كاتبا عاديا، أو باحثا تم تصنيعه، إنه الرجل الخارق، والعالم الموسوعي والعقل الجبار، وأزعم أنه أفضل باحث عربي في العقدين الأخيرين.
وما زلتُ أسأل نفسي.. من أين كان يأتي بكل هذا الوقت والجهد؟
يكفي أن تعرف أن موسوعته: (جرائم الولايات المتحدة) 32 جزءا، ولا يقل أي جزء عن 250 صفحة.
موسوعة (أمريكا ومحارق الإبادة البشرية منذ نشأتها حتى الوقت الحاضر) توقفتُ معه عند الجزء الثالث
موسوعة (أمريكا النشأة والمسار)
موسوعة (أمريكا وجرائم استخدام أسلحة الدمار الشامل) توقفتُ معه عند الجزء الثاني موسوعة (أمريكا وإرهاب الدولة)

 

 

هذا ما كتب عن الدكتور حسين سرمك رحمه الله في موقع جريدة الامة الالكترونية

 

وداعًا “د. حسين سرمك حسن” بحّاثة العرب

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| أسامة غانم : المغامرة السردية في ذاكرة النص .

  يستمد الروائي حامد فاضل في روايته ” لقاء الجمعة ” * عناصر روايته التكوينية …

| جواد الحطاب : …. ينتظرنّك البدريات عبالي : ارتبلك عمر .. وأيّام مفطومات / في رثاء د. حسين سرمك.

…. ينتظرنّك البدريات عبالي : ارتبلك عمر .. وأيّام مفطومات ………………………………………. . يكولون يا سرمك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *