د.عاطف الدرابسة: روحٌ وحيدةٌ في دوَّامةِ الفراغِ

قلتُ لها :

لِمَ تركتِ روحي وحيدةً في هذا الفراغِ ، تسألُ المجهولَ عن أسرارِ الحياةِ ، وكلُّ الأجوبةِ التي كنتُ أبحثُ عنها ، ما عادت على قيدِ الحياةِ ؟

لِمَ تركتِ روحي مُكبَّلةً بسلاسلِ الفضولِ ، في غرفةٍ بلا نوافذَ ، أو أبوابٍ ، لا أسمعُ إلَّا نعيقَ الأغربةِ ، تكسرُ صمتَ روحي ، وتكسرُ صمتَ الفراغِ ؟

لِمَ تركتِ روحي ملأى بالمخاوفِ ، بالمآثمِ ، بحفيفِ الأحزانِ ؟ تركتِها تتسلَّقُ الأسئلةَ سؤالاً سؤالاً : مَن بذرَ الشَّكَّ في قلبِ اليقينِ ؟ مَن أخرسَ في المهدِ صوتَ الضَّميرِ ؟ وهل ماتَ في حضارةِ الحجرِ آخرُ حرفٍ يُبشِّرُ بولادةِ الضَّميرِ ؟

كم قلتُ لكِ : أتوجَّسُ من الأسئلةِ ، أقلقُ ، أرتعبُ ، ففي كلِّ سؤالٍ يُقيمُ ألفُ بومٍ ، وألفُ غرابٍ .

مَن أطلقَ الوحشَ في عقولِنا ، فسالت دماءٌ ، وتفكَّكت مدنٌ ، وتعرَّت حقولٌ ، وجثمَ فوقَ مشاعري رأسُ الخرابِ؟

يا حبيبةُ :
مَن انتزعَ من أرواحِنا صوتَ الإلهِ ؟ ومَن غيَّرَ في حقولِنا وجهَ التُّرابِ ؟

تعالَي أعترفُ لكِ قبلَ أن نفترقَ ، أحببتُكِ كأنَّكِ آلهةُ البحرِ ، وكأنِّي تلك السَّماءُ ، وهبتُكِ مائيَ العذبَ ، مائيَ الفراتَ ، وأنتِ وهبتنِي الماءَ المالحَ ، والماءَ الأُجاجَ .

أحببتُكِ كأنَّكِ الغموضُ ، كأنَّكِ الجنونُ ، كأنَّكِ الزُّهورُ ، قبل أن تحرقَ النَّارُ أوَّلَ عُودٍ ، فيشذو على الأرضِ أوَّلُ العطورِ .

أحببتُ فيكِ الفرحَ البعيدَ ، ورأيتُ فيكِ أرضاً ، ترسمُ فيها السَّنابلُ لوحةَ الخلودِ ، رأيتُ فيكِ العالمَ الوديعَ ، رأيتُكِ كالشَّمسِ بين ذراعيَّ طفلٍ وليدٍ ، ورأيتُ في عينيكِ السَّلامَ .

وهناك على ضفافِ الشَّرِّ يجلسٍ الشَّيطانُ ، يرسمٍ الوجوهَ للتُّعساءِ ، والمُتعبينَ ، ويرسمُ بدموعِ الضُّعفاءِ لوحةً للوقتِ الكئيبِ ، ويزرعُ في قلبِ النَّهارِ ، ليلاً مُعتِماً ، وشموعاً لا تطرحُ إلَّا الظَّلامَ .

هناكَ على ضفَّةِ الشَّرِّ ، جلسَ الشَّيطانُ ، يرسمُ أيادٍ طويلةً ، وجيوباً كأنَّها الأُخدودُ .

ما أقذرَ الأيادي التي لا تعرفُ الطَّريقَ إلى السَّماءِ ! ما أقذرَ الأيادي التي لا تعرفُ كيف تمتدُّ إلى الضُّعفاءِ ! وما أقذرَ الأيادي التي لا تعرفُ إلَّا الطَّريقُ إلى جيوبِ الفقراءِ !

هامش : أخشى يا حبيبةُ أنَّ الأيادي في هذا الزَّمنِ الرَّديءِ ، لا تصلحُ للدُّعاءِ .

د.عاطف الدرابسة

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *