مقداد مسعود: قصيدة مشطورة

أرامق ُ من نافذتي
نهر َ هذا الطريق الملوّثِ صَخبًا
المزحوم ِمركبات ٍ
من العصر حتى المساء
: الناس ُ مائلة ٌ ومتمايلة ٌ
نحو أزياء النساء
هل الناس ُ
نائمة ٌ أو منومة ٌ
من الصبحِ حتى المساء !!

حينما يكذب الفجرُ
أكون ُ على سطح داري، معطفي على منكبيّ
ينحدرُ الطرف ُ مني
يجوب ُ المدينة َ نحو شوارعِ قدميّ
والجسورِ التي لا يراها
سواي
نباح ٌ أليف ٌ : يحرس ُ نوم َ الدرابين
شاحناتٌ محملة ٌ
بالحصى والرمل وضلوع الحديد
عمال بناء يقصدون أمَّ البروم
يستبقون سواهم ليقطفوا
خبزاً وبصلا أخضر وبامية وعناقيد عنب
لعوائلهم وهم يؤوبون عصراً

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *