الحياة لحظة
عالية ممدوح (ملف/144)

إشارة:
مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما استُخدمت نصوص ياسانوري كاواباتا لدراسة الشخصية اليابانية ونجيب محفوظ لدراسة الشخصية المصرية مثلا. الفن السردي لسلام ابراهيم هو من عيون السرد العربي الذي يجب الاحتفاء به من خلال الدراسة الأكاديمية والنقدية العميقة. تحية للروائي المبدع سلام ابراهيم.
أسرة موقع الناقد العراقي

1 –
تصورته يكتب كأنه سيموت في الصفحة التالية ، أو بعد قليل. بسرد جميل، قوي، صاخب، مجنون ، يتدفق بسخونة تشوي أصابع القارئ، فتتقطر اللحظات قطرة وراء قطرة، وبقفزة واحدة تبدو الحياة في هذا العمل الجديد للقاص والروائي العراقي سلام إبراهيم، أنها وجدت ذخيرتها في الحياة ذاتها، في تجميع الثواني قبل الأفول والتلف والتبدد. في عموم أعمال المؤلف التي كانت تصلني تباعا منذ أواسط التسعينات، وإلى صدور هذه الرواية عن الدار المصرية اللبنانية من القاهرة، وكأن الكاتب/ والقارئ بانتظار هذه الرواية ب 509 صفحة من القطع الكبير. سلام ابراهيم كان يعاين ويرصد، ينحت ويصفي، يشطف ويهوّي كل كلمة في كل فصل من هذا العمل العراقي القوي والمهم في أصول فن السرد العراقي. لا تبجح معرفي ، لا فذلكة إيديولوجية ،لا ادعاء أو غطرسة في الغرام والحوار واللقاء الخ . كان يدون كمن يتعلم فنون الحب والكتابة والشراب والفصاحة والعرامة معا .كنت ابتسم وانا أرى سيولا من الخمرة قد كرعت في هذه الرواية تقدر على اغلاق حوانيت بطوابق عدة ، وبطون بطيات كثيرة ، لكن لم تفقد الكتابة سيولتها ، ولا اضاعت اتجاهها فأخذتنا إلى الثمالة بهدوء وحنان . بدأ الكاتب من مدينة الديوانية محجة الطفولة والشباب ، السجن والمكبوتات . فر الى بغداد ثم للشمال كعادة هذه الجيل العراقي المغدور باليافطات الكاذبة ، والمدن التي لم تعد فاضلة ، حتى ولا في الكتب .
2
غريبة خطوط سير هذا الجيل اللاحق لجيل ستينات القرن المنقضي ، أغلبهم اشتركوا في الكفاح المسلح في شمال العراق، ثم كفروا بالنضال والاشتراكية: “” في موسكو تحولت الشقة إلى ملجأ حقيقي لكل من يجد نفسه دون سكن من البيشمركة القدماء، خصوصا من تلك الوجبات التي كان الحزب الشيوعي يرسلها في بعثات إلى الاتحاد السوفيتي الموشك على التفتت . عشرات من النساء والرجال ممن قاتلوا في الجبل وتعبوا ، وكانوا يتخلصون منهم في بعثة لغرض الدراسة “” . فنون من السفالة والاذلال كان يتفنن بها الذي كان ضحية حقيقية في أحد الأيام ، فيتحول بثانية إلى قناص ، وقاتل متدرب على كل ما تتسعه اهواء وامراض النفس البشرية .بعض الصور لا تبرح مخيلة الراوي وهو يتحدث مع أحد مسؤولي فصيل المقاتلين:
أتريد أن تنفّس شوية عن نفسك ؟
ماذا تقصد؟
قال: أنت معتقل أكثر من مرة وذقت ضربهم ، تعال بوقت حراستي بعد ساعة واضرب مثل ما تريد ، وأشلون ما تريد ، اختره واحدا من العملاء. تريد تدخل جوه لو تريد اطلعه وتأخذه على التل وتموته ضرب “”. في شقة موسكو كانت الخمرة تمنح الألسنة حرية مباغتة، كاشفة عن قواعد جديدة للتصفيات ما بين رفاق الأمس، ومقاتلي العدو الواحد . كانت السياسة ، وعلى مر تاريخ البشرية تبتكر قواعد في التآمر والتنكيل فيحصل كل واحد على غنيمته في إحدى المراحل والاوقات . هكذا هي شروط وفنون اللعبة .
3
شيركو الشاعر والمناضل الكردي ، هو واحد من الشخصيات العراقية الآسرة التي تجعلنا نقع في هواها ، حين يقدم نفسه ، أو يقدمه الروائي . شخصية حقيقية ، مكروبة ، ليست مستوردة من الآداب العالمية . شخصية تدرك فرادة اللحظة التي يجن فيها المرء فيذهب إلى الحالة القصوى من الشجن والحكمة والشفافية . فنلاحظ الراوي في مدينة موسكو وهي تتفكك في جميع مظاهر الحياة البشرية ، كما هو الراوي ، وهو يقوم بتفكيك شخصياته الروائية ، فنراه يحضّر أمامنا خلطة جهنمية من الهشاشة والاسفاف ، من الضعف البشري الذي يستحق الرأفة ، وبالتالي دون اصدار الاحكام ، وهذا هو المهم , “” نزل شيركو إلى حضيض وجده جميلا ، وها هو ينبثق من غيب اللجة والضياع في موسكو الشاسعة . ينبثق بصحبة الصعلوك «اسعد» الذي وضعه جواره واختفى . فتّح عينيك .. أسمع إني أحقر منك، وكلما اتذكر الماضي اخجل منه كله . من الطفولة والنضال في كردستان وكل شيء سويته بالسر “” . كل فصل بعنوان ، وكل عنوان حكاية يستدرجنا إليها الراوي فندخل في فضائه وافخاخه . لا أدري لم تصورت وطويلا، ان هذه الفصول كانت مخطوطة ثمينة من القصص القصيرة راودت الكاتب في إحدى سني النفي ، فهو والقاص والروائي العراقي جنان جاسم حلاوي من كتاب القصة القصيرة الفاتنة، بعد جيل الستينات المعروف والمهم .
4
الراوي يصف حاله فيبدو مثل الشخصيات الاسبارطية في العرامة والعنف، الضخامة والجنون. أظن انني شممت وشاهدت وعددت أنواعا من الخمرة الروسية والعراقية والاجنبية ، فلا أحد في الرواية لا يشرب ، على الخصوص العراقي ، الذي كان يستفرغ لكي يعاود من جديد : “” اسمع بقي ثلث ساعة ، والشرب ما يكفينا، وأشلون لو عوزنا بنص الليل غير نتجنن “” الخمرة تدع الذاكرة حامية ، والتهكم شديد الصفاء ، والسخرية في أعلى صورها ، وسير حيوات الذين حضروا دائما وبينهم قنينة كانوا في حالة جنون لنسيان أسماء العلم ، والبيارق المنكسة ، والصدور التي ثقبها الرصاص والغازات القاتلة . أما ذاكرة الراوي فهي قد رفعت الغطاء عن الجو الكابوسي المريع الذي عاشه ما بين الشمال ، دمشق ، ايران وبيروت، ثم موسكو. بالرغم من مرضه الحقيقي ، فهو يعيش بنصف رئة بعد حرق النصف بالمواد الكيميائية الحارقة ، ورغم الويلات والغصص التي تلاحقه ؛ فقد شقيقه ، وأخلص الأصدقاء ، رغم الوحشية والفقد اليومي ، لكن الكاتب يكتب برجاء إيجابي ، بحنو على الشخصيات ، بشغف بالدنيا والوجود ، بحب أصيل للفن الروائي الذي يرى في الفن والإبداع أثمن وأبهج اللحظات الوجودية . الراوي متروك ومهجور في مدينة مجرمة كموسكو بعد رحيل زوجته واطفاله إلى الدنمارك طلبا للجوء، هو الباقي هنا لكي يضع علامات كالمصابيح ، ليس ما بين الأعداء والأصدقاء ، بين القتلة والابرياء، فهو يكتب لكي نصغي لجميع الاصوات الخفيضة والفجة ، الخطيرة والعادية جدا ، الداعرة والنبيلة ، كلهم لم يغادروا جمجمة المؤلف فعمّر بهم هذه الرواية .
5
“” هأنذا اجلس حرا، لا أحد يسأل عن هويتي ، سائبا كندف الثلج التي أراها تهبط ببطء في مخروط الضوء الناري . حر ومتشه كالطبيعة كما هتف «والت ويتمان»، قبل قرن . ساخرا لسلامتي من ميتيات أكيدة كانت عربات القطار تضمرها لي “” . “” قل لها ، مسلم ، شيعي ، شيوعي ، وجودي، مخبل ، شبه سكير، صعلوك حقيقي، يعشق الحب والوضوء، الماء والهواء “” . الجنس في هذه الرواية لم يغادر الصفحات الطويلة والفصول كلها ، وما وراء الكلمات ، أما يغمر به ، أو يتحضّر له ، ينفجر داخله، أو يبحث عنه بلا حرفية ، وأنما بعذوبة متناهية . الجنس ليس مرحلة تطرح في العمل الأدبي ، له بداية ، وربما لا نهاية له . هو فعل ابداع وتحرر ، وهو خط فرار صحيح من قهر سلطوي وكبت تاريخي ، وشراهة اجتماعية ، وهو بالتالي فعل لتنظيم المعرفة بالذات والآخر . آه ، شعرت انه قد توفر بشيء من المبالغة واللاارتواء، لكنه يصيب الهدف : علو مقام الكائن الإنساني . في رواية الحياة لحظة هناك أيضا رحابة في الاعراق والالوان ، الجنسيات والقوميات ، حتى لو كان الكاتب ، أي كاتب يشعر بأنه من الأقلية كفنان وهذا قدره الحقيقي . كل شيء مر في حياة هذا الراوي المشاغب ، والحيي في كثير من الأحيان كان يستحق الوقوف أمامه، ولمسه بيد حانية ، والكتابة عنه . ولعل سلام ابراهيم هو واحد من الكتاب العراقيين ، ربما النادرين ، الذين يكنون للمرأة ككيان وفكر ، كبدن ومشاعر ، ومن جميع المستويات والجنسيات والالوان والاديان تقديرا واحتراما وتبجيلا . النساء والفتيات في هذا العمل ، وفي قصصه الجميلة لهن وحدات الزمان والمكان كله ، المخيلة والوسادة ، الحضن والحنان ، بدءا من الوالدة ، كل والدة عظيمة ، وانتهاء بالمرأة المستحيلة.
====
صفحات غاية في الاتقان والافتتان حين بدأ الراوي ولوحده بالرقص ، يشبه أحد شخصيات المثيولوجيا العراقية . كان يرقص كعراقي مذبوح ، مصاب بمس كل عراقي أصيب بالروح والبلد والذاكرة . هذه الرقصة الأخيرة له في ص 388، هي ذروة الرواية، وهي الانتشاء بالمطلق العراقي ، وهي الزحف والبحث عن أرض المحبوب الموعودة بعد أن بدا أن الحب في تلك البلاد صار شبه مستحيل . خاتمة الرواية جاء مستغربا وبه شيء من الاستفزاز، لا يليق بما طرح من أفكار شديدة الحرية والعدالة، حين يختار الراوي وصديقه العودة الى العراق في العام 2004 عن طريق مدينة الفلوجة التي حضر الاحتلال الامريكي لإبادتها عن بكرة ابيها ، والتي كانت بالطبع مرتعا للتكفيرين فيتم خطفهما سويا .بدت هذه الخاتمة حلا جغرافيا متعسفا أكثر منه حلا فنيا مقبولا من الناحية النفسية والروائية . لا كلمة عن الاحتلال وكأن الروائي قادم من كوكب آخر ، هناك بعض المفردات كنوع من رفع العتب. كان العراق بلدا مفتوحا من جميع الجهات ، لأنواع من غزو لا مثيل له على مر كل تاريخه . حسنا ، نظام الاستبداد كان شائنا فماذا عن الطائفية التي بدت كالهواء يتنفسه الجميع ،ألم يكن أمام الراوي إلا طريق الفلوجة فقط ؟ أليس شمال العراق كان مناسبا لطريق العودة ؟ أليست ايران التي غادر إليها المؤلف كلاجىء أيضا ان تكون محطة للعودة فهي لها حصص من الاكتاف والقلوب والعقول . كان أمام الروائي طرق في الجغرافية والفن لكي يعود منها إلى البلد ، أو أنه يقوم بفضح وتأثيم جميع انواع الطائفية ، فهل ينوي ذلك في عمله القادم ؟

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

سلام إبراهيم: وجهة نظر (18)قليلا من الفكاهة تنعش القلب
نماذج من نقاد العراق الآن (1 و2) (ملف/149)

نماذج من نقاد العراق الآن -1- يكثر في العراق الآن ويشيع أنصاف المثقفين يكتبون مقالات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *