بشرى العيسى: عتاب العصافير

عمت مساء أيها المنهوب ياوطني
وأنا أحمل وزر همومك
لم أستطع تأجيل رسالتي هذه ليوم غد
ثمة أمر مستعجل أود أخبارك به
بعض أبنائك وقحين يا وطني
باعوا نصيبي من الخبز
فقد وقفت اليوم في طابور البائسين بلا ماء وجه
وبكيت ياوطنا لم نعد نحلم فيه بأكثر من أن نبقى على قيدالحياة
هل تعلم ان ابني الصغير سألني صباحاً ماما مامعنى (وطن).؟
أحرجني
اذ نسيت قص حكايات الخيال.
أتشعر بالذنب؟
كلنا كذلك مطلوب منا أن نقدم مالاطاقة لنا عليه
عمت مساء
وأنت واقف بدمعك
تشاهد بأم عينك كيف يأكلونك لحما دون أن يطعموا الفقراء
أيها الوطن المجروح في كبريائك
أعرف أنك حزين
عصافيرك تنام خاوية البطون والأمل يغط في نوم طويل
عمت مساء ياحبيبي
أنا أحبك بكل عيوبك مثلما أنت وكيفما كنت فهل يختار أحدنا أباه؟

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

تعليق واحد

  1. محمد الدرقاوي

    انتماء بلا فواصل ،بلا تاريخ ولا تضاريس
    عشق حتى النخاع رغم المحن رغم القلق
    حب بلا سبب ، ابوة بلا اختيار
    وصياغة جمال ، بإحساس يشد الانفاس
    اعلان وجود بوجود
    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *