د. صادق السامرائي: الدكتور حسين سرمك حسن وموهبة التوثيق الرصين!!

التوثيق: تسجيل المعلومات بطرق علمية متفق عليها، أو ترتيب وتدوين مادة مطبوعة كمرجع للمعلومات.
وثّقَ الموضوع: دعمه بالدليل وأثبتَ صحته.
و” التوثيق علم من علوم التأريخ لحفظ المعلومات وتنسيقها وتبويبها، وترتيبها وإعدادها لجعلها مادة أولية للبحث والفائدة، ولحفظ النتاج الإبداعي الإنساني، والأحداث التأريخية والمعلومات العلمية، ونقلها من الماضي إلى الحاضر والمستقبل، وللسيطرة على المعلومات التي يمكن أن تتضمن الوثيقة والكتاب والصورة، والتسجيلات الصوتية والفديوية والنصوص الإليكترونية وغيرها”
ومن أروع تدوينات التوثيق وأصدقها وأدلها ما تجود به كتابات (الدكتور حسين سرمك حسن)، التي تشير إلى قدرات متميزة ومنهج بحثي مثابر مجالد مجتهد أمين، وبأسلوب محبب للقارئ وجذاب للتواصل والتفاعل مع ما يقدمه من أدلة وبراهين، وصور وشواهد دامغة وصادقة لا تقبل الشك.
وتجدنا أمام كاتب توثيقي موسوعي يمتلك موهبة نادرة، وقدرة تمحيصية، وآليات برهانية، وحجج قويمة ذات تأثير معرفي وتوعوي أصيل.
ولستُ مطلعا على علم التوثيق ومتبحرا فيه، لكن ما أقرأه (للدكتور حسين سرمك حسن)، شوّقني لهذا الإبداع المعرفي المهم، الذي يوفر للكاتب ما يعينه للوصول للرؤية الأوضح، وملامسة قلب الحقيقة وصدق الرأي والموقف.
فما أحوجنا لما يعيننا على إستحضار عناصر الحقيقة، ونقل الرسالة الصادقة للأجيال، وتزويدها بما يعبّر عن الأحداث بوضوح وحيادية، وأمانة علمية ذات قيمة ومعنى، وهذا دور كبير لا يقدر عليه إلا ذوي العزم الإنساني الحضاري السامي النبيل.
فتحية تقدير وإعتراف بدور (الدكتور حسين سرمك) التنويري الوهّاج في تقديم الوثائق البينة عن الأحداث، التي تواجه أمة يُراد لها أن تكون ضد ذاتها وجوهر رسالتها وقيمها ومعاني إشراقاتها الحضارية.
وأمة تلد مَن يذود عنها، ويكشف الحقائق بالوثائق والأدلة بأنواعها، ويقدمها بمنهجية وعلمية وإرادة بحثية عزومة جادة متوثبة وواثقة، لهي أمة لن تلوي عنانها التداعيات والخطوب، ولسوف تكون!!

د. صادق السامرائي

*عن موقع المثقف

شاهد أيضاً

هايل علي المذابي: كلمة السر!!

الحياة مواقف، ولكل موقف ثمة كلمة سر، قلة قليلة فقط من يعرفونها، إنها معرفة غير …

عبد الرضا حمد جاسم: لنفكر قبل ان نصرخ… ماكرون والرسوم المسيئة (5)

مقدمة: [حال المسلمين اليوم وردودهم حال ترجمتهم للنص البليغ الحكيم العظيم:[…سيماهم في وجوههم من أثر …

فاروق مصطفى: ما رواه الصباح عن الشعر الماطر في القلب

  احب الاصغاء الى الشعر , واحب استظهاره وانشاده , وبالرغم من تشربه بعشرات الحكايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *