آمال عوّاد رضوان: صَــدَى صَــوْتِــك الْــمُــقَــدَّس

عَذَارَى أَحْلَامِي
مَا انْفَكَّتْ تَسْتَحِمُّ
بِأَنْهَارِ خَمْرِ خيَالِك
تَضْفِرُ شَوَاطِئِي .. بِرَوَائِحِكِ الْمَسَائِيَّةِ!
***
ومَا انْفَكَكْتِ .. بِهَسْهَسَةِ كُؤُوسِكِ
تُــغَــــمْــــغِــــمِــــــيــــــنَ
و….
أ~ نْـ~ دَ~ لِـ~ قُ
أَ~ نْـ~ زَ~ لِـ~ قُ
خَارِجَ عِنَاقِ الْعُشَّاقِ
وَأَغْرَقُ
بِحِنْطَةِ شِفَاهٍ مُحَنَّطَةٍ
بكَلَامٍ مُبَلَّلٍ!
***
كَمْ رَاهَنَ وَمْضُكِ
عَلَى مَجْدِي!
كَمْ تَجَرَّعْتُكِ ضَوْءًا
وَاحْتَرَقْتُ ذِكْرًى
عَلَى ضِفَّةِ فَقْدِكِ!
***
قَلْبِي .. لَمَّا يَزَلْ أَعْرَجَ
يَدرُجُ
عَلَى سِكَّةِ نَهَارٍ انْهَارَ
فِي مَتَاهَةِ هَوَاءٍ مَائِعٍ!
وَعَلى كَتِفِ حُلُمٍ مَائِيٍّ
تَفَتَّحَتْ عُيُونِي .. رَبيعًا
يُسْرِعُ الخُطَى صَوْبَ ..
صَدَى صَوْتِكِ المُقدّس
***
أَنَا مَنِ اقْـتَـفَـيْـتُـكِ
بَـــهْـــــجَـــةً شَــــمْــــعِــــــيّــــَةً
تَـــوَسّــَلْـــــتُـــــكِ ضــــــوْءًا
وَبَـاغَــتَــتْــنـي
طُيُورُ حَيْرةٍ بَاهِتَةٍ
بشَهْوَةٍ
نَقَرَتْ لِسَانَ قَلْبِي
أَكَـــأَنَّــــمـــــا
اعْـــتَــــنَـــقَــــنــِي الــْغُـــبَـــارُ
وَ تَـ خَــ ا رَ قَــ ـتْـــ ـنِـــ ـي
لَعْنَةُ الْهُرُوبِ!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *