د. خيرالله سعيد: مرثـية سـاحــــة التحـريـر (الى صفاء السـراي وقافلـة الشـهــــداء)

113- مـا بيـن صفــــنـة وقـــهـــر ….. شِــــفـــت السِـما صـورة الـك
وعِـلْــــــيَــــتْ بيــــــارغ دِمــــــــــا ….. كلهــــا ارفـــعَــــــت صـورة الـك
ونـــا شِــــدَتْ ثــــــــورة بعَـتَـــب ….. هَــــمْ تـِـنـوجِـــــــــد صـورة الـك!؟
* * *
114- وسَـربَـل دِمـــــا شَـطـْـفـــتــك ….. ذاك الــــــذي بِــــالـْـــــطَـــــفْ
وسَـــــيَّـرنـــا نعـــْــــشِــــك إلـــــــه ….. بشجــــوة غِــــــنا والـــــــــطـــــفْ
يــــا خـــــــالِــــــــــج الــــــكـــــــــــون ….. هَـمْ ســــايِــــر بِهــا والطُـــــــــفْ
* * *
115- وانـْـظُــــر شِـــــباب المِـشـــوا ….. بعُــــــمـــر الــــوَرِد وابــهـــــى
خـــطّـــــــوا احـــــروف القَــــــــــــدر ….. بكـــــل ســــــورةٍ وابــــهــــــــــى
واللّـــــــي عَــــــــرف سِــــــــرّهـــــم ….. ﮔــــــــال: الصــفـــــا أبــهــــــــــى
* * *
116- مـا مِــــــن عَــشـــــيرة إجـــــوا ….. كـــــل الشَــــــــعَــــب مِـنَّـــهُــــم
بِســــــم العِــــــــــراق انتــَــخـــــــــوا ….. يَـلّـــــي انـشَـــــــدت مَـــنْ هُــــم
هُـــــــــــم صَـــــفـــــــــــــوة الــــروح ….. وصـــــافي الشَــــــرَف مِـنُّـــهــم
* * *
117- شـــافـوا شـعــــبـنـا انــظــلَـــمْ ….. مـن طُـغـــــمــــةٍ حــــــاكِـــــمـــة
بِـســــــــــم الطــــــوائـــف إجـــــــــــوا ….. وايـــــران اهِـــــي حــــــاكِـــــمــة
يـا شَـــــعَـــــب إصحــــــــى وِلَــــــــــك ….. وكــــــل مجــــــرمٍ حـــــاكِـــــمــة
* * *
118- ظَـــلّـــــت دِمـــــــانـــــا تِـــــسِــــلْ ….. و” تحـــريـــر” الـــه شـــاهِـــــده
والــــفِــعِـــــــل كـــــــــــل الخَــــــلَــــــﮒ ….. بيــــــه ذاكـــــــــــرة وشــــاهِــــده
فِـعـْــــــــل الـنِـــــذالــــــة انـعـــــــــــــرَفْ ….. ومـــــا يـــــنْــــكــــره شــــاهِـــــده
* * *
119- يــــا حِـــــيـــف هـــــاي المُــضَــتْ ….. مـحّـــــــد عـــــــرف دردَهــــــــــا
تِــــــلهـــــَــج بــإســــــــــم الـــــــوَطَـــــــن ….. وهــــوَّ الــــوَطَـــــن دردَهـــــــــا
واحــــــــــــــــــــزاب كـــــــــثــــــــــــرة رأت ….. لاﭼــــــــــن قـــصـر دردَهــــــــــــا
* * *
120- وأم الشَهـــــــيـــــد انــــــبـــــرتْ ….. تنــــشِـــــــد عـليــــــه وَنـْـصــــــــــار
مكســـــــور خـــــــاطــــر لَــــــهـــــــــــــا ….. بيــــن الــــــربُــــــــع وَانـْـصــــــــــار
وســـــــط الجُــــمــــوع اســــــــفَــــــرَتْ ….. ونــــــادت ” عـلي ” وَنـْـصــــــــار
* * *
121- وردّ الــــــصَــــــدى بـــآهـــــــــةٍ ….. دَم الـــــشَـــــــــــرف نــــــــادَ الــــــــــــه
واللّــي يعــــــــــــــرف الـشَـــــــــــــرف ….. إبــــــن الـــزَنـــــــــــا نــــــــــادِ الـــــــــــه
زَتـــِّـــــينــــا كــــــــــــل المِـشـــــــــــــــوا ….. زفّـة عـرس بيـــــــهـــــــــــا الـــــــــــــــه
* * *
122- يـــــــا صـــــاحــــِــبْ ارجــــــوك ….. تِـسـْــــمَــــع بــــــــاذن صـــــــاغيــــــة
وتـــقــــــرأ اهـــــمـــــــوم الــــبَـــــــــلد ….. بعـــــقـــل وفِــــــــــكـــر صـــــاغيــــــة
واشِّـــــــــر على كُـــــــــــل فِـعِــــــــــل ….. لاذن الــغَــــــــــــــرُبْ صـــــــاغيــــــة
* * *
123- مِـن حـــيث صِـــــرنــــا هَــمَـــج ….. يـــــــاكِــــل بعــــــضنـــــا بَـعَــــــضْ
ويــــــاهــــو الإجـــــــانـــــه غَـفُـــــــــــلْ ….. يــﭼـــــــــذّب عـليـــــــنــا بَـعَـــــــضْ
لـَـفّــــــــــوا عِــــــمــــــايِــــــم ﭼـــــــــذب ….. وهِــــجـْـــمــــوا عـليــــــنا بَـعَــــضْ
* * *
124- خَـــربــــــــوا اعـــــقــــــول الـــــورى ….. بِـســـــم الــــديـــانـــــة ﭼــــــــذب
وافــــتـــــــــوا عــــلى غـــــــــــــــائِـــــــــــبٍ ….. يــــأتي بعـصـــور الـﭼـــــــــــذب
والـﭼـــــــــــذب بَـيّـــــــــــــــن بـــــهُــــــــــــم ….. من حـكـْــــــمــــوا بهــالــﭼــــــذب
* * *
125- واحـــــزابِـنـا أصـــــبَـــــــــحَـــــــــتْ ….. مَـلْـــــهــــــا بالســــياســـــة ﮔــــدر
وصــــــــــار الـﮔــــــــــــدر عـِـنـــدَهُـــــــم ….. حِـسْـــــبَـة ضــنيـــنــــــه و ﮔـــــــدر
وِلْ مـــــــا إلـــــــــه بــــــالـشَـــــــــــــــرَفْ ….. قَــــط مـــــا يـــــلـــوحـــــــه ﮔـــــــدر
* * *

من نعوش شهداء الناصرية الأبطال

126- كـــــفّـــت تــــرى بخــــــــــاطِــــــــرٍ ….. من يـــــــوم قِـــــبْـــــلت حـُـــــكُـــــمْ
وهـــــــــــــذا الحُـــــــــكُـــــــم أجـــــــنَـــبي ….. يغـْــصُـــــب عـــليــــهــا حُــكُـــــــــمْ
واللّــــــي رضــــــــى بــهــــالحُــــــــكُـــمْ ….. مــــا عِــــــــنــــده ذرّة حِــــــــــكَـــــــمْ
* * *
127- والحِـكـــــمـة تــــطـْـــلـب عـــقِـــلْ ….. للّـــــي عِــــــــــــرف سِـــــــرّهــــــــا
وهــــــــــــذي الـحـــكـــومــــة الإجَـــــــتْ ….. مَـحّـــــــد عَـــــــــرف سِــــرّهـــــــــــا
وسِـــــرّهـــــا عِــــــــــدْ كِـــــــل نَـــــــــــذل ….. يـــــوم الفُـضَـــــــح سِــــــرّهـــــــــا
* * *
128- يـــــا صــــــاح شَـــــــد الــــعَـــــزم ….. وبــــــالَـك تـــــهــــــادِن نَــــــــــــذلْ
وشــــــمــا يـــــــــزيـــــــــد الـجــــــــــــرح ….. هــــيهــــــات نِـجـــــفي ونِـــــــــذِلْ
مِــــــن حـــيــــث جَــــــرح الـصَـــــبُـــــر….. قَـــــــط مـا يطيــــــــــبــــــه النــــــذِل
ودَم الجــــــــــــــرى بـثــــــــــــورِتَــــــــك …. مِــــــنّـــــك عَـــــــليـــــــــــه وإلَــــــــــك

شاهد أيضاً

الشهيدة : بصرة
مقداد مسعود

غضب ُ البصرة : قديرُ على البلاغة مِن غير تكلف بفيء السعفات : تخيط جراحها …

صاحب قصيدة (بس التكتك ظل يقاتل ويه حسين)
الشاعر الشعبي محمد الشامي: للقلم التشريني صوتٌ أعلى من أزيز الرصاص وأقوى من الدخانيات
حاوره: قصي صبحي القيسي

عندما يختلط دم الشهيد بدموع الأم في شوارع بغداد مع أول زخة مطر تشرينية، تولد …

هشام القيسي: أناشيد تحت نصب جواد سليم

1- ثبات وإن طال الطريق وإن التف الحريق بالحريق يشهر الحال وينادي بلادي ملء فؤادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *