د زهير الخويلدي: النظرية والتجربة عند كلود برنار

“الملاحظة هي التحقيق في ظاهرة طبيعية، والتجربة هي التحقيق في ظاهرة معدلة من قبل المحقق”

يوضح كلود برنار 1813 -1878، باعث الطب التجريبي، الصلة الضرورية بين النظرية والخبرة ويرى أن التجربة بدون نظرية عمياء لأنها لا تعرف ماذا ترى. تبقى النظرية بدون خبرة صماء لأنها لا تستمع إلى الواقع. فماهي علاقة النظرية بالتجربة عند مؤلف مدخل الى الطب التجريبي؟ وكيف أثر في المنهج التجريبي؟

“الباحث الكامل هو الذي يعتنق النظرية والممارسة التجريبية.

1 – يثبت حقيقة.

2 ° حول هذه الحقيقة، ولدت فكرة في ذهنه؛

3 ° في سبيل هذه الفكرة يستدرج ويؤسس تجربة ويتخيلها ويدرك ظروفها المادية.

4 ° من هذه التجربة تنتج ظواهر جديدة يجب ملاحظتها، وما إلى ذلك. يتم وضع عقل العالم دائمًا بين ملاحظتين: واحدة تعمل كنقطة انطلاق للاستدلال، والأخرى بمثابة استنتاج. (…)

لذلك فإن المراقب والمجرب يستجيبان لمراحل مختلفة من البحث التجريبي. يلاحظ أن المراقب لم يعد يفسر؛ على العكس من ذلك، فإن المجرب يفسر ويؤسس نفسه على الحقائق المكتسبة من أجل تخيل الآخرين واستفزازهم بعقلانية. ولكن، إذا كان بإمكان المرء، من الناحية النظرية وبطريقة مجردة، التمييز بين المراقب والمجرب، فيبدو من المستحيل عمليًا فصلهما ، لأننا نرى بالضرورة أن نفس الباحث هو مراقب ومُجرب بالتناوب. . (…)

وهكذا نرى أن جميع شروط الطريقة التجريبية متكاملة مع بعضها البعض. الحقائق هي المواد الضرورية؛ ولكن تنفيذها من خلال التفكير التجريبي ، أي النظرية ، التي تشكل وتؤسس العلم حقًا. الفكرة التي صاغتها الحقائق تمثل العلم. الفرضية التجريبية هي فقط الفكرة العلمية ، مسبقة أو متوقعة. النظرية هي فقط الفكرة العلمية التي تسيطر عليها التجربة. يعمل التفكير فقط على إعطاء شكل لأفكارنا، بحيث يأتي كل شيء أولاً وأخيراً إلى الفكرة. إنها الفكرة التي تشكل نقطة البداية أو الحركات الأولية لكل التفكير العلمي، وهي أيضًا هدفها في تطلع العقل نحو المجهول. ” لكن ماذا يقصد مؤسس الطب التجريبي بقوله: “الحياة ليست سوى كلمة تعني الجهل ، وعندما نعتبر ظاهرة حيوية ، فإنها تعادل القول بأنها ظاهرة لا نعرف سببها”؟

المصدر:

Claude Bernard, Introduction à l’étude de la médecine expérimentale (1865), édition G F, Paris, 1966, pp54-55.

كاتب فلسفي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

تهافت الصناعة الثقافيَّة في مجتمع الجمهور:
قراءة في محاولتي أدورنو وهوركهايمر
الحسين أخدوش

«أيَّة عبثيَّة هي تلك التي تريد تغيير العالم عبر الدعايَّة: الدعايَّة تجعل من اللغة أداة، …

الحسين أخدوش: كيف تخدم الأيديولوجيا تحالف السلطة والمصلحة؟

تخدم الأيديولوجيا شبكة المصالح للفئات المهيمنة في المجتمع، وهي إذ تفعل ذلك، تبرّر للناس النظام …

تعليق واحد

  1. محمود سعيد

    الاستاذ زهير المحترم:
    ابدعت في الكتابة عن كتاب الغرب، فهلا عطفت علينا وقومتنا لنقوم ثغراتنا، ونعدل اعوجاجنا، ونحسن كتاباتنا، ولك الشكر كله
    ودمت مبدعاً
    محمود سعيد
    روائي عراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *