طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية) (3)

إشارة:
بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه المرحلة المدلهمة التي يُخرّب فيها العقل العراقي. باعتزاز كبير تنشر أسرة موقع الناقد العراقي فصول هذه المخطوطة في حلقات مع التمنيات لمبدعنا الكبير بالصحة الدائمة والإبداع المتجدد.
أُسرة موقع الناقد العراقي

سعدى

” 1 “
ــــــــــــــــ
قبل أن أنام ، وعلى عادتها كلّ يوم ، راحت أمي التي أصابها المرض ، تتحدث عن الماضي ، وهذا اليوم كان حديثها عن موضوعها الأثير ، عن أبي .
وقالت أمي بصوتها الشائخ المتعب ، وربما كانت تحدث نفسها ، أكثر مما كانت تتحدث إليّ : كان أبوك صياداً ماهرً ، لا يجاريه في ذلك أحد من القرية .
وصمتت أمي ، ثمّ التفتت إليّ ، وقالت : عمرو ..
أجبتها مبتسماً : نعم أمي .
فقالت : كان أبوك يعرف ، أنني أحبّ لحم الغزلان ، فكان يخرج إلى الصحراء ، ولا يعود إلي البيت إلا ومعه غزالة لي .
فقلتُ لها : سأخرج غداً إلى الصحراء ، يا أمي ، وآتيك بغزالة ، كما كان يفعل أبي .
واعتدلت أمي في فراشها ، وقالت لي : لا يا بنيّ ، لا يا عزيزي ، لا أريدكَ أن تذهب إلى الصحراء ، إنها خطرة للغاية ، ابقّ إلى جانبي
ومع الأيام ، اشتدّ المرض على أمي ، وعبثاً حاولتُ أن أعالجها ، وكأنما كانت مشتاقة إلى أبي ، وتستعجل اللقاء به ، فانطفأت كما ينطفىء القنديل ، وتركتني في عتمة ، ليس فيها بصيص من الضوء .

” 2 “
ـــــــــــــــ
لم أطق البقاء طويلاً في البيت ، الذي خلا من أمي ، وبقيتُ فيه وحدي ، فامتطيتُ حصاني ذات صباح ، وقد تمنطقتُ بسيفي ، وانطلقتُ لأتوغل في الصحراء ، حيث الفضاء الواسع ، الذي لا تحده حدود .
وصادفني جاري عبد الله ، وأنا أخرج من القرية ، وحاولتُ أن أتحاشاه ، وأمضي في طريقي ، دون أن أوجه له كلمة ، لكنه ناداني قائلاً : عمرو ..
وتوقفت عن السير بحصاني ، وأجبته باقتضاب قائلاً : أهلاً عبد الله .
ونظر إليّ عبد الله متسائلاً ، وقال مبتسما : خيراً يا أخي، أراك على حصانك في هذا الصباح ، وقد تمنطقت بالسيف ، إلى أين أنت ذاهب ؟
فأجبته ، وأنا فوق حصاني : إلى الصحراء ، أريد أن أصطاد غزالة .
وابتسم عبد الله ، وقال مازحاً : هناك غزلان كثيرة ، قرب وادي السعالي ، أنصحك أن لا تقترب منه ، فهو شديد الخطورة .
فلكزت حصاني ، ومضيتُ مبتعداً ، وأنا أردّ عليه قائلاً: جدتي كانت تتحدث عن السعالي في الصحراء ، مثلما تتحدث عنها أنت الآن ، وعندما سأشيخ مثلها ، ربما تحدثتُ مثلما كانت تتحدث .

” 3 “
ـــــــــــــــــ
بعد منتصف النهار ، وقد تقدمت في عمق الصحراء، واقتربتُ من وادي السعالي ، الذي حذرني منه جاري عبد الله ، لمحت غزالة من بعيد .
لم تهرب الغزالة مني ، حين توجهتُ إليها بحصاني ، وإنما ظلت في مكانها ، وبدا لي أنها كانت تتشاغل عني، دون أن يبدو عليها الخوف .
وأعددتُ القوس والنشاب ، وما إن صارت على مرمى مني ، حتى وثبت برشاقة ، وأطلقت سيقانها للريح ، وحثثتُ حصاني للحاق بها ، لكنها سرعان ما غابت عني ، وكأن الرمال انشقت وابتلعتها .
وأبطأتُ قليلاً ، وأنا أتلفتُ حولي ، وأدقق في الصحراء المترامية ، وخفق قلبي بشدة ، حين جاءني صوت فتاة من ورائي يهتف بي : عمرو .
وشددتُ زمام حصاني ، حتى توقف متململاً ، وكأنه يحس بتوتري واستغرابي ، لكني لم ألتفتْ ، وأصغيتُ ملياً ، لعلها الريح ، لكن الصوت نفسه جاءني ثانية : إنني أناديك ، يا عمرو .
والتفتُ نحو مصدر الصوت ، وهالني أن أرى فتاة شابة ، تقف متطلعة إليّ ، من أين انبثقت هذه الفتاة فجأة ؟ أيعقل أنني مررتُ بها ، دون أن أراها ؟
واستدرتُ بحصاني ، وسرتُ به نحوها ، وقبل أن أصل إليها ، حدقتْ فيّ ، وقالت : ستسألني ، وهذا من حقكَ ، من أين أنتِ ؟
وتطلعتُ إليها ، وقلتُ : لقد ناديتني باسمي ، عمرو .
وابتسمت الفتاة ، وقالت : لأن اسمك عمرو .
وصمتت لحظة ، ثم أشارت إلى حيث تشرق الشمس ، وقالت : إنني من هناك .
ونظرتُ حيث أشارت ، ثم تطلعت إليها ، وقلتُ : لقد حذرني صديق من التوغل في هذه المنطقة .
وابتسمت الفتاة ، وقالت : وها أنت قد توغلت .
وصمتت لحظة ، ثم قالت : رأيتك منذ أن دخلت المنطقة ، وأعجبتني هيأتك ، وشجاعتك ، وتعاملك مع حصانك القويّ الجموح .
ولذتُ بالصمت لحظة ، ثم قلتُ : المساء يقترب ، وستغيب الشمس ، لدي طعام جئتُ به من قريتي ، لنأكل معاً ، ثم نتبادل الحديث إذا أردتِ .
وصمت للحظة ، ثم سألتها : ما اسمكِ .
أجابت بصوت هادىء : سعدى .

” 4 “
ــــــــــــــــــ
يبدو أنّ لليل هنا سحره ، ليل كأن شاعراً ، من هذه الصحراء ، نقشه بكلماته ، صمت عميق ، نجوم بعيدة ، قمر معلق في الأفق ، وسعدى إلى جواري .
تبادلنا الحديث طويلاً ، والأحرى أني تحدثتُ كثيراً ، لا أدري لماذا ، حدثتها عن أبي ، بعيني أمي ، وحدثتها عن حبّها العميق له ، وقد ظلّ إلى جانبها ، حتى بعد رحيله ، وظلت تتحدث إليه ، وتناجيه ، إلى أن رحلت هي الأخرى .
صمتُ ، وكانت هي صامتة ، وملتُ عليها ، والقمر ينظر إلينا من بعيد ، وهمست لها : سعدى ..
ابتسمت فرحة ، وكأنها تعرف ما سأقول ، فتابعت الهمس : لنتزوج ، يا سعدى .
قالت سعدى ، وهي مازالت تبتسم : أنا لا أطيق الحياة إلا هنا ، يا عمرو ..
هززتُ رأسي موافقاً ، فتابعت قائلة : سأبقى إلى جانبك، مادمتَ تريدني ..
وقلتُ لها : سأريدكِ دائماً .
ونظرت إلى حيث تشرق الشمس ، وتابعت قائلة : وعليك أن تحميني من البرق ، يا عمرو .
ثم أشارت إلى حيث تشرق الشمس ، وقالت وقد انطفأت ابتسامتها : إذا أبرقت هناك ، ولم تحمني ، ومسني شعاع من ذلك البرق ، أطير من هنا ، ولن تجد لي أثر في أي مكان .
مددتُ يديّ ، وأطبقت على كفها ، وأنا أقول لها : سأحميكِ بحياتي ، يا سعدى .

” 5 “
ــــــــــــــــ
مرت الأيام والأسابيع والشهور ، وأنا أعيش هانئاً مع سعدى ، في خيمة صغيرة ، وسط هذه الصحراء القفر ، وكنتُ أخرج للصيد أحياناً ، وغالباً ما أعود إلى الخيمة، دون أن أصيد أي شيء .
لكني ـ ويا للعجب ـ أجد سعدى ، قد أعدت سفرة شهية من الطعام ، وقد سألتها مرة : سعدى ، من أين هذا الطعام اللذيذ ؟
فتضحك سعدى ، وتجيب مازحة : أنا صيادة ماهرة ، يا عمرو .
وتنظر إليّ بعينيها الجميلتين ، وتتابع قائلة : لقد علمني أبي الصيد ، وأنا طفلة صغيرة .
وألوذ بالصمت ، وفي داخلي تتردد أسئلة عديدة ، لكني كنت أكتمها ، فلم أسألها من هو أبوها ، ومن هي أمها ، ومن أي الأقوام هم ، وحتى لو سألتها ، لأجابتني بمزحة أبعدتني عما سألتها عنه .
وذات يوم ، سألتها ، والقمر يطل علينا ساطعاً : سعدى، أتحنين إلى أهلك ؟
وقطبت سعدى ، وبدل أن تردّ على سؤالي ، قالت : يبدو أنك أنت تحنّ إلى حياتك السابقة .
لذت بالصمت ، وقد رأيت عينيها تغيمان بالحزن والتأثر، وسرعان ما نهضت ، ومضت صامتة متكدرة ، إلى داخل الخيمة .

” 6 ”
ــــــــــــــــ
وقفتُ بباب الخيمة ، في اليوم التالي ، وسعدى ترتب الفراش في الداخل ، ونظرتُ إلى السماء ، وقلتُ كأنما أحدث نفسي : في السماء اليوم ، غيوم ثقيلة سوداء ، وبوادر عاصفة تلوح في الأفق .
ولاذت سعدى بالصمت ، إنها مازالت متأثرة ، مما دار بيننا ليلة البارحة ، والقمر يطل علينا ، لعله الحنين إلى أهلها ، أو .. من يدري .
وخرجت سعدى من الخيمة ، دون أن توجه إليّ كلمة واحدة ، وألقتْ نظرة سريعة إلى الغيوم القاتمة في السماء ، وقالت : قد تمطر بعد قليل ، من الأفضل أن لا نبتعد اليوم عن الخيمة .
وعادت سعدى إلى الخيمة ، دون أن تنظر إليّ ، وبدل أن أتبعها إلى الداخل ، مضيتُ أتفقد الحصان ، الذي ربطته إلى وتد خلف الخيمة .
وتوقفت قرب الحصان ، الذي راح يحمحم حين رآني ، ومددتُ يدي ، وأخذت أمسد على رأسه ورقبته ، وهو مستسلم ومرتاح للمساتي له .
وهطل المطر مدراراً ، وتناهت إليّ دمدمة العاصفة من بعيد ، وهممتُ أن أعود إلى الخيمة ، حين خرجت سعدى ، ووقفت تحت شآبيب المطر المنهمر .
وهتفت بها : سعدى ، المطر شديد ، عودي إلى الخيمة ، أخشى أن تبرق في أية لحظة .
وبدل أن تعود سعدى إلى الخيمة ، رفعت يديها إلى السماء ، والمطر ينهمر بشدة ، وفجأة التمع البرق ، وأعشى نوره الشديد عينيّ ، حتى لم أعد أرى شيئاً ، ثم انفجر الرعد ، كأنه بركان .
وما إن هدأ البرق والرعد ، وصار بإمكاني أن أبصر ، حتى أسرعت إلى حيث كانت تقف سعدى ، لكني لم أجدها ، وتلفت حولي كالمجنون ، وصحتُ بأعلى صوتي ، والمطر ينهمر فوقي كالشلال : سعدى ..
لم ترد سعدى عليّ ، ودرت حول الخيمة ، وركضت تحت المطر يميناً ويساراً ، وأنا أصيح بأعلى صوتي كالمجنون : سعدى .. سعدى .. سعدى .
وتوقف المطر ، وتناهى إليّ صوت حصاني ، كأنه يناديني ، فتوجهت إلى الخيمة ، بخطى ثقيلة ، وأنا أكاد أتهاوى على الأرض ، ورأيت حصاني في مكانه ، ينظر إليّ مشفقاً ، وتوقفت مصعوقاً ، إذ لم يكن هناك أي أثر للخيمة ، التي عشت فيها مع سعدى .

” 7 “
ــــــــــــــــ
امتطيتُ حصاني ، وحثثته على السير ، وقد انقشعت معظم الغيوم من السماء ، وأطلت الشمس ، وغمرت بضوئها ودفئها أرجاء الصحراء .
وسرعان ما مضى حصاني خبباً ، متجهاً إلى قريتي ، التي خرجت منها ، وعشتُ بعيداً عنها مع سعدى ، في خيمة على مشارف وادي السعالي .
وعند مشارف القرية ، تناهى إليّ صوت ما زلتُ أذكره، وإن بدا لي أنني لم أسمعه منذ مدة ليست قصيرة ، إنه جاري عبد الله ، يخاطبني ضاحكاً : أهلاً عمرو .
وتوقفت بحصاني ، والتفتُ إليه ، حقاً لقد اشتقتُ إليه ، رغم أنني غالباً ما أستثقله ، وقلتُ له بصوت هادىء : أشكرك ، يا عبد الله ، أرجو أن تكون بخير ، أنت وأولادك ، وأهل القرية جميعاً .
وحدق عبد الله فيّ مندهشاً ، ثم ضحك ، وقال : حسبت أنك ستعود من الصيد بغزال ضخم ، عندما رأيتك تذهب للصيد في الصحراء ، صباح اليوم .
ولذتُ بالصمت ، وقد اتسعت عيناي ، صباح اليوم ! ماذا جرى ؟ ونظرتُ إلى عبد الله ، وأردت أن أتأكد منه حقيقة الأمر ، لكني تذكرت تحذيره لي ، من وادي السعالي والجن ، فلكزت حصاني ، ومضيت إلى البيت، دون أن أردّ على عبد الله بكلمة واحدة .

9 / 5 / 2020

شاهد أيضاً

تحسين كرمياني: يوم اغتالوا الجسر*

{أنت ستمشين تحت الشمس، أمّا أنا فسأوارى تحت التراب} رامبو لشقيقته لحظة احتضاره. *** وكنّا.. …

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(6)من قتل شمر ؟

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال …

هشام القيسي: أكثر من نهر
(5) حفر كي يبقى

لهبه أوسع مثل نوافذ لا تستفهم الوهم ولا تحتفي سوى بالأفق قد أوقد شعرا علم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *