رسالة سماء …
ابتسام ابراهيم الاسدي

عندما لاحتْ خيوطُ الليل ..
و اوشك الغروب ان يزولَ
بكتْ غيومُ العصر البرتقالية
بدموعٍ سوداء
فغطتها وصارت داكنة
كأنا قطعة اثرية يعلوها الغبار ..
تأملتها وهي
رويدا رويداً
فأيقنت انه الرحيل
فجأة …
نهض كل ما بفؤادي
وضجتْ احشائي بعبرة من الهدى
لان الآذن صدحتْ تقول ..
لا اله إلا الله
فضجّ الكون بعدها …
وان محمداً رسول الله

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : قُمْ ، على الطودِ خيّمَ الشهداءُ – مثنويّات ورباعيّات عربية .

اهداء : الى شهداء المقاومة الفلسطينية البواسل وأُمّهاتهم الباسلات ..      قُمْ ، على …

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.