رسالة سماء …
ابتسام ابراهيم الاسدي

عندما لاحتْ خيوطُ الليل ..
و اوشك الغروب ان يزولَ
بكتْ غيومُ العصر البرتقالية
بدموعٍ سوداء
فغطتها وصارت داكنة
كأنا قطعة اثرية يعلوها الغبار ..
تأملتها وهي
رويدا رويداً
فأيقنت انه الرحيل
فجأة …
نهض كل ما بفؤادي
وضجتْ احشائي بعبرة من الهدى
لان الآذن صدحتْ تقول ..
لا اله إلا الله
فضجّ الكون بعدها …
وان محمداً رسول الله

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى …

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *