زياد كامل السامرائي: حارس الوليمة

هناك شيءٌ مخفيٌّ بين الصفر و الواحد

يختفي، كلما نام الذئب على وسادة الجراح

*

هناك ما هو مخفيّ دائما بين الشِعر و النثر

يخلعُ نفسه من أبجديةٍ لأخرى

حتى يرفرفُ المعنى

على أبواب الشَدْو.

*

هناك شيءٌ ما يتربّص بالأملِ

قبل سقوط الحلم في براثنِ الحياة

قبل أنْ يَهبُ الماضي

لهيب الآن.

*

هناك شيءٌ ما يقايض الموت

على إنه المكان الأول و الوحيد للسجود.

أ تكفي قضمة من عُشبة الخلود !

*

هناك شيءٌ ما ينبع من الصمتِ

يمكثُ في مخاوف الشفتين

حتى آخر لون

لثمرةٍ ستُمحى.

*

هناك شيءٌ ما في لُجّة الهذيان

خمرة من نساءٍ و أنغام نجم

تنظرُ إلى الأصيل

فيتعطّلُ.

*

هناك شيءٌ ما في قلب حارس الوليمة

غابة و رسول .

*

هناك شيءٌ ما في الحَجَرِ

شُرفة تطلّ على مخالبِ الريح

زُمُرّدة تلاحق غريق،

طيور مرجانٍ تخفق،

جِراء تتعثر بدم الأيام.

*

هناك شيءٌ ما في الجناحين

في الريشة البيضاء

يجرح الريح العارية،

صداه.

*

هناك شيءٌ ما في المجهول وهو ينمو

صليلهُ يَخدِشُ سُلالة الطين

يَفترِشُ رحم الخوف،

يلامس زنبقتين يتيمتين.

*

ما أقسى أن يكون شيئا ما في قلبكِ

و هو يَعُدُّ الدموع الملوّثة بالوداع .

*

هناك شيءٌ ما في شجرة الملح

نائمة هي الأيام فيها “روزنامة” الأمس

حين قتلها ليل السبت

الطاعن في السنِّ .

*

هناك شيءٌ ما في عيون النهر

صرخة طفل أيقظتْ

ضُرمة من النار فيها

فما عاد يجرؤ بعدها، أنْ يُعدّل من هِندامِه الأمل.

*

هناك شيءٌ ما يجوب المدينة

يلتحم بالسخام

في الوجوه الضاحكة و العابسة

على حد سواء.

شيئا .. يثقل كتف الأرض، شَرَكا بعد آخر

لو تقذفنا أوهام الليل بالفوانيس

ننسى يد السفر إلى الترابِ.

الشاعر : زياد كامل السامرائي

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *