التعايش مع واقع النصوص في مجموعة (ما أقولهُ للنحات ) للشاعر أنمار مردان البياتي*
قراءة: محمد جودة العميدي

عن دار الفرات للثقافة والاعلام – العراق- بابل وبالاشتراك مع دار سما للطباعة والنشر والتوزيع ، صدرت المجموعة الشعرية الجديدة ” ما أقولهُ للنحات” للشاعر العراقي الحلي أنمار مردان البياتي ، وهي المجموعة الثانية في مسيرته الشعرية، بعد ديوانه الأول
” متى يكون الموت هامشا ” الصادر
في العام 2016 .
أستهل الشاعر أنمار مردان مجموعته الشعرية بإهداء جميل إلى أخيه عادل ( رحمه الله تعالى) ، الاهداء الذي أراه ضروريا لأنه إحدى العتبات النصية التي تشي بما تصطبغ به النصوص من روح إنسانية واسرية مفعمة بصدق العاطفة وتوهجها .
تضم المجموعة إحدى وعشرين قصيدة نثر وبثيمات متنوعة . تتميز قصائد المجموعة بالطول النسبي عن بقية قصائده في مجموعته الأولى ( متى يكون الموت هامشا ؟) .

يحاول الشاعر المبدع أنمار مردان في مجموعتة الجديدة ومن خلال التكثيف الشديد ، أن يجترح آفاقًا أضافية أخرى في تجربته الشعرية ، تعتمد على الصورة الشعرية شديدة التركيز ، والتي تقترب في كثير من مناطقها من حدود الفلسفة، والتصوف أحيانًا ، إلى جوار أناقة اللغة ورشاقتها، وعمقها في نفس الوقت ، متخلصًا من ترهلات النص الحديث المعتادة . وفيما تقف تلك اللغة على حافة التقعر في بعض مناطق المجموعة تبدو سلسة ، سهلة المنال في مناطق أخرى، وهي في كل أحوالها معبّرة ، قادرة على حمل الصورة بشكل متناسق ، وإن شكّل هذا التباين نتوءًا في جغرافيا الديوان ، الذي يبدو أنه لم يحمل قصائده متجاورة إلا لسبب قربها الزمني في الكتابة ، أكثر من كونها تنتمي إلى نفس الخط الجمالي . ورغم هذا ؛ فإن ذلك الأمر لا يبدو جليا سوى في مجموعة قليلة من قصائد الديوان . والشاعر أنمار مردان حاله حال بقية الشعراء اختار عنوان قصيدة مائزة تجلت فيها شاعريته لحمل عنوان المجموعة فكانت قصيدة ( ما أقوله للنحات ) .
وبعيدا عن التقنيات الفنية التي يعتمدها الشاعر أنمار مردان في مجموعته ؛ فإنه يقترب فيها من مناطق الضعف الإنساني الذي يكون عليه الشاعر بوصفه إنسانًا في كثير من المواضع :
أتذكريني؟
أنسيتِ؟
فأنا أذكر وأحفظ…
نهاراتك التي اصطدتها
بللتها ولقنتها درسا
ستخشاه كهوفك الباقية …
أنا قسيمك أينما شئت
وأظل أقسم وأقسم
إن الخراب والحروب والنوايا السيئة صرختي …

في القسم الثاني من المجموعة نقرأ ( المحتوى غير متوفر الآن ) ثلاث مقاطع شعرية قصيرة epigrams , يرتقي فيها الشاعر أنمار مردان فيما يشبه التصوف إلى حدود التماهي ، والتناسخ :
حملت كوكبا من المرايا على ظهري
عسى ان أجد وجه عزرائيل في قبور الموتى
في قصيدة ( وحدي اقلب السواد ) وفي القسم الثالث من المجموعة ” مبادرات لقطع رأس الهواء “، ثمان نصوص يغلب عليها طابع وفضاءات حزينة فيها من المفردات ما يدل على ذلك ، ففيها نجد مفردات :
( السواد / غياب / الموت/ شهيد / الصراخ /يتيم ) .
وقصيدة ( السير باتجاه غيمة ) قصيدة جميلة فيها من المفردات الشفافة ما تطرب لها الاذن ، سبق لي أن ترجمتها إلى الانكليزية .

وفي القسم الأخير( شحنات خارجة من الضوء ) ونحن نقرأ ( كل النساء بقايا ) وفي (ضبابة قيثارة ناعسة) :
تعالي نعيد اتزان الرحيق
فالجنون ينوء ويلاحقني
تعالي نبحث عن نقطة اطمئنان
نعيد التقويم لى رغبة قديمة
ننتشل القهقهات من خيبتها
نغتنم الخريف
نجلد الهواء بقبل متلاحقة ….
نلمس مدا رومانسيًّا جارفا غير معتاد لدى شعراء قصيدة النثر ؛ ما يشير إلى أن الشاعر أنمار مردان قد غرق في هذا المد .
واخيرا يمكنني القول أن قصائد لمجموعةمشحونةبالوعي الذي يمنحها القدرة على تحريك مكامن النفوس ، وهي سهلة الانسياب والتفاعل إلى روح المتلقي لتصبح جزءا من نبضه . يمتلك لشاعر أنمار مردان مهارة الحفاظ على شفافية الصورة الشعرية إلى نهاية المجموعة ، وبهذا يكون الشاعر أنمار مردان سهل الوصول إلى متلقيه من خلال قدرته على خلق مشهده الشعري المناسب .

‐——————————-
انمار مردان البياتي ، شاعر عراقي حلي ، بكالوريوس هندسة مدنية / جامعة بابل ٢٠٠٨. عضو اتحاد ادباء وكتاب بابل .نائب رئيس اتحاد ادباء وكتاب بابل للدورة الحالية(٢٠١٩-٢٠٢١) ، رئيس المنتدى الأدبي الابداعي/ اتحاد ادباء وكتاب بابل . ترجمت بعض قصائده إلى اللغة الإنجليزية .

شاهد أيضاً

شوقي كريم حسن: عبد العظيم فنجان… الشعر حين يمتهن الجمال!!

*محنة الشعر الشعر العراقي منذ بداياته الانشائية الاولى ارتباطه الوثيق بالمؤدلجات التي امتهنت التبشير واذابت …

أنشطارات السرد في(1958) للروائي ضياء الخالدي
مقداد مسعود

الرواية لا تنتظم في حيز عنوانها بل تنفتح على مديات من تاريخنا العراقي ويرافق الانفتاح …

العزف الكوني في (ثمة عزف في السماء) للشاعرة ليلى عبد الامير
قراءة انطباعية ذوقية
بقلم طالب عمران المعموري

بين يدي مجموعة شعرية بعنوان (ثمة عزف في السماء ) للشاعرة ليلى عبد الامير الصادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *