بشار ساجت: انعتاق..

تمضي بنا الأيامُ،
رتيبةً تسيرُ بنا،
نحو أفقٍ غائرٍ،
تَجرُّنا خلفَها ممزّقين
والهين،
تعصرُ وجوهَنا،
تُرهقَها
تنثرُنا أشلاءً على قارعةِ الألم، ترسمُ على جباهِنا أخاديدَها
وتغرسُ في قلوبِنا أسقامَها
ما نحن إلّا ودائع
لابُدَّ لنا من أنْ نُسترد
أنْ نغادر
إلى الضفة الأخرى
نحو غياهب عالم جديد
يسمونه الموت
حينَ تختفي ضوضاؤنا
ويأكلُ الضوء أرواحنا
حين نسمو نحو عالمِ التسامُح
ونتركُ خلفَنا كلَّ أثقالنا،
إنَّها لبشارةٌ كبرى
بشارةُ الانعتاق من طوقِ التكثرات بعيداً عن التزاحمات والتقاطعات
حين نبتسمُ مطمئنين
ساعةَ نتشاركُ كلَّ شيء
ونزهد بكلِّ شيء
تلك ساعةُ الخلاصِ
ساعةُ الانعتاقِ
بشّار ساجت

شاهد أيضاً

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

د.عاطف الدرابسة: أعيدي الطَّريقَ إليَّ ..‎

قلتُ لها : لن أُصغيَ إلى دمعكِ بعدَ اليوم فنصفي صارَ في الماء .. لن …

شذرات
حمزة الشافعي
تودغة/المغرب

(1) ظل سحابة، استراحة نملة، إرهاق. (2) جدار أحجار، ألعاب ثقيلة، هروب طفلة. (3) ورقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *