الرئيسية » نصوص » شعر » عذاب الركابي : إلى سركون بولص

عذاب الركابي : إلى سركون بولص

(( أفضلُ شيء ٍ يحدث ُ للشاعر ِ موت ٌ جميل ٌ .. أليسَ كذلك َ ؟ )) –  بورخس

1. أيُّها الناسك ُ..
لوْ تمهّلت َقليلا ً !!
حتّى نُصدّق َ هذا المزاح َ الموصولَ
برائحة ِ الأهل ِ ،
وأطياف ِ الأنبياء ِ الغائبين !!

2. لوْ تمهّلت َ قليلا ً ..،
قبلَ أنْ يكتبك َ النصّ ُ الأخيرُ
حتّى تجدّد َ الأحلام ُدورتّها البنفسجية َ
أول الصّباح ِ البعيد ْ !!

3 .أسئلة ُ الحزن ِ
لا تبعث ُ نبيّا ً ،
يُنبيء ُ بالفرح ِ القريبْ !!

4. بلاغة ُ الألم ِ
في نصّ ِ الغياب ِ ،
تحُيلُ القصائد َ
إلى زخارف َ فسيفسائية ِ
على جدران ِ الزمن ِ الخؤون ْ !!

5.  على نار ِ
قبُلة ِ الوداع ِ  ،
يُرتّبُ الأملُ أبجديتَهُ الفسفورية َ ،
تحت َ رقابة ِ يأس ٍ ثقيلْ !!

6.  وقت َ الغياب ِ ،
تبدأ ُ الظلمة ُ  موكبَها الأخطبوطيّ َ
من شارع ِ النورْ !!

7.  يأكلُ الحزن ُ
رئة َ الحاضر ِ  ،
كلما اتّسَعتْ سلطة ُ
الغيابْ !!

8.  آه ٍ ..
لوْ يحكمُ القلبُ العالم َ !!
لوْ تكتبُ ..،
الأسرارُ سيرتَها
بدمع ِ الانتظارْ !!

9. رُبّما..
يكتبُ  الصّمت ُ شعرا ً ،
أبلغ َ من شذرات ِ الكلامْ !!

10. وتكتب ُ القصائد ُ
دون َ حزن ٍ ،
تقرا ُ دون َ إصغاء ٍ ،
وتُسمَع ُ دون َ قراءة ٍ ،
وتُنشر ُ.. ،
باسم ِ نجمة ٍ آفلةْ !!

11.  تعالوْا ..!!
نوقفُ ساعة َ الوقت ِ ،
حتّى يطبع َ الشاعرُ
ديوانه ُ الأخيرَ
على نفقة ٍ الحدائقْ !!

Athabalrekabi22@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *