عذاب الركابي: الصّبحُ .. ليلا ً

. الوقتُ ليسّ الوقت ْ !
الوطنُ ليسَ الوطن ْ !

. الدقائقُ صدأت ْ في دقائقْ ،
الأيّامُ تبحثُ عن طعم ٍ لأيّامِها ،
الظلامُ يتناسلُ في الظلام !

. الوطنُ ليسَ الوطنْ ،
الموتُ الفائزُ الأولُ بكرسيّ الحكم ِ ،
المحكومونَ .. بلا أسماءْ ،
الذكرياتُ .. أولُ الضحايا ،
ولا وقتَ للوطن ِ ..
كيْ يصطافَ في خريف ِ الأمنيات !

. الصمتُ يملأ ُ الكفينْ ،
المؤامرة ُ داءُ الجسد ِ ،
المستقبلُ خطىً من ترابْ ،
الحالمونَ خبزهمُ الكلامْ ،
الكلامُ بلا كلامْ !

. الأملُ بلا أبجديةْ ،
الأرضُ تدورُ مخمورة ً بمواعيد ِ الصباح ْ ،
الفرحُ في قبضة ِ حزن ٍ يزهو
بميليشياته ِ الجديدةْ !

. يغيبُ الجنرالُ
– وعيناهُ ظامئتان ِ للون ِ الأرض ِ –
حاملا ً ،
كتابَ أيديولوجيته ِ المكتوبة ِ
بالأحزان ِ ونزيف ِ الكوارثْ !

. كانَ يتوضّأ ُ برماد ِ أحلامِنا ،
والسؤالُ يلدُ السؤالْ ،
والحيْرة ُ في حيرة ٍ ،
والحياة ُ تشكو منَ الحياة !
ونحنُ ..
نقيمُ صلواتنا
على أذان ِ الأمل ِ ،
المرفوع ِ من مسجد ِ الانتظارْ !!

. يغيبُ الغيابُ
بتاريخه ِ الزُخرفيّ ،
تاركا ً لبغدادَ تاجَ الظمأ ،
وعكازين ِ بائدينْ !

. لا معنى للصلاة ِ
على سجّادة ٍ أعجمية ٍ ،
يتقيأ ُ المارينز ُ فوقّها أحلامَهمُ
الهزيلة َ،
ويدمنونَ المعاصي في فراش ِ
الحقولْ !

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *