الْمُثَقَّفُ وَالْمُشْرِفُ الْحَصِيفُ(نجمُ الدّين رديف)
موشي بولص موشي/ كركوك

بَعْدَ إِنْهَائِي الْخْدْمَةِ الْعَسْكَرِيَّةِ الْإِلْزَامِيَّةِ وَتَسْرِيحِي مِنَ الْجَيْشِ سَنَةَ 1991، وَتَحْتَ نَيْرِ الْحِصَارِ الْأُمَمِيِّ الظَّالِمِ الْمَفْرُوضِ عَلَى الْبِلَادِ، بَالْكَادِ عَثَرْتُ عَلَى عَمَلٍ مُضْنٍ مُؤَقَّتٍ فِيْ شُعْبَةِ الْكَهْربَاءِ التَّابِعَةِ لِشَرِكَةِ نَفْطِ الشَّمَالِ بِأَجْرٍ يَوْمِيٍّ لَا يَكَادُ يَسِدُّ الرَّمَقَ، مُوَاصِلًا الْلَّيْلَ بَالنَّهَارِ.

فِيْ حَادِثَةٍ لَازَالَتْ عَالِقَةً فِيْ ذِهْنِي، حَصَلَ عَطَبٌ فَنِّيٌّ فِيْ مَنْظُومَةِ الطَّاقَةِ الْكَهرَبَائِيَّةِ الَّتِي تُزَوَّدُ بِهَا أَحْيَاءُ “عرفة” الْقَدِيمَة، فَكُلِّفْنَا بِتَصْلِيحِهِ فِيْ ظَهِيرَةٍ تَمُّوزِيَّةٍ قَائِضَةٍ،

كُنْتُ بِمَعِيَّةِ ثُـلَّةٍ مِنَ الْعُمَّالِ تَحْتَ إِمْرَةِ الْمُشْرِفِ(نجم الدِّينَ)، قَادَنَا نَحْوَ مَنْطَقَةٍ خَوَاءَ حَامِلًا مَعَهُ جِهَازًا بِدَائِيًّا يَدَوِيًّا صَغِيرًا،

فِيْ هَذِهِ الْأَثْـنَاءِ حَضَرَ مُدِيرُ الْقِسْمِ الْأَعْلَى مَرْكَزًا لِيَطَّلِعَ عَلَى الْوَضْعِ، تَـقَدَّمَ الْمُشْرِفُ ثَلَاثَ خَطَوَاتٍ نَحْوَ الْأَمَامِ وَضَرَبَ قَدَمَهُ عَلَى الْأَرْضِ بِقُوَّةٍ قَائِلًا لَنَا: إِحْفِرُوا هُنَا!.

دُهِشَ الْمُدِيرُ مِنْ تَصْمِيمِهِ وَإِلْحَاحِهِ الْلَّذَيْنِ لَا يَـقْبَلَانِ النّـِقَاشَ، فَجَرَتْ مُمَاحَكَاتٌ بَيْنَهُمَا لَكِنَّهُ رَضَخَ أَخِيرًا لِلْوَاقِعِ لِيَقِينِهِ مِنْ خِبْرَةِ الْمُشْرِفِ الْمُتَمَرِّسِ.

بَعْدَ حَفْرٍ لِعُمْقِ بِضْعَةِ أَشْبَارٍ، بَانَ الْخَلَلُ جَلِيًّا، وَحِفَاظًا عَلَى مَا تَبَـقَّى مِنْ غَطْرَسَتِهِ اسْتَـقَلَّ مَرْكَبَتَهُ بِاسْتِحْيَاءٍ وَغَادَرَ الْمَكَانَ.

شاهد أيضاً

عبد الرضا حمد جاسم: لنفكر قبل ان نصرخ… ماكرون والرسوم المسيئة (5)

مقدمة: [حال المسلمين اليوم وردودهم حال ترجمتهم للنص البليغ الحكيم العظيم:[…سيماهم في وجوههم من أثر …

فاروق مصطفى: ما رواه الصباح عن الشعر الماطر في القلب

  احب الاصغاء الى الشعر , واحب استظهاره وانشاده , وبالرغم من تشربه بعشرات الحكايات …

هاتف بشبوش: مَن أضاءَ الكونَ وأعناقَ النساء …

ذات يوم إلتقى العملاقان مخترع الضوء.. الأمريكي ( توماس أديسون ) ومخترع اللؤلؤ.. الياباني ( …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *