نرمين طاهر بابا: افتح لي عيناً ثالثة

لـولا خوفــي
أن تعبرنـي الســماء
وأبقـى في فـراغ
لما أمسـكت الحقل
مـن ذيلـــــهِ
ورممـتُ طـيوره وديدانـه
وكلما سـنحتْ فرصـة
سـقيتهُ فضائلـي
إنَّ نصفـي يحلم ويفكـر
قرب ميـاه ميتـة
هو لا يصلح أن يكون مزماراً
وغصنـهُ لا يبتسم للمارة إلّاي
أمـا أنـا فأمسـككم
فـي ضيائـي
كوكـبا
وهـؤلاء , مع كـل حقـدهم وقسـوتهم
يتـلذذون في كيانـي
وهـم رماد يدسـون الثلوج في منامي
لتسـعل أزهـار حقلي
افتح لـي عينـاً ثالثــــة
فعينـاي
مغرقتـان بظلام الماضي

شاهد أيضاً

عادل الحنظل: قُصاصات

دخلتُ شاطئا أستنشقُ البحر، بكاملِ حِشمتي، فصرتُ إضحوكةَ العُراة. *** في بلدي، ستونَ عاما من …

هايل علي المذابي: خمس حكايا للضوء!

أقارب.. المرأة و الحزن أقارب.. و الضجة و البرميل أقارب .. و الجثة و عزرائيل …

سامية البحري: تأملات تحت ظلّ تلك الشجرة

أصغي إلى ضجة في غرف رأسي…. تقفز عيني اليسرى، تطلّ من كوة صغيرة في رحم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *