هشام القيسي: الدرب (إلى فوزي كريم) (6)

ماذا يبغي الشاعر في بوحه ؟
وماذا يخفي في صمته ؟
هذا العطب يبث أوراقه
وما عاد يكترث لطقوس غيره
ألم يكن تواصله
منذ عناصره الأولى
بكاء لم يجف
ألم يكن ما مر
ينفتح على رغبات تهتف
أشعت الألم
وقد غبت في طرف قصي
يعرف فجيعتنا
وما تحتوي من نيران
تتأبط رؤيتها ،
إن الشعر ملء القلب ينزف
ويساءل ويعصف
هل آخر الكلام هناك ؟
وهل ختم أيامه ؟
مثل حزن مهموم
لا يُحد مداه
الأيام فيك تسرد الحكاية
والأسماء كلها تربض حولك
ولك وحدك
تفصل الفراق
ولا تشطر المعنى
نم بطقوسك المحشوة بالغربة
فالشعر وحده يروج المسمى ،
نم ها أنت
في غربتك
الأثيرة الأخيرة
تحمل تذكرة
لم يبق منها اليوم
سواء طال العمر أم قصر
سوى حسرات
في رطوبتها
تبلل أشجارها
وشوائب وقت
تقول ما تقول ،
نم
في مقتبل كل لحظة
أمر به نستريح .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الاسدي : مقدسيون ..

تنويه : يتشرف الموقع بنشر أي قصيدة او مقال لمساندة أبناء شعبنا الفلسطيني البطل المقاوم في …

| بولص آدم : ( الحصار ) إلى روحك.. حسين سرمك .

إلى روحك.. حسين سرمك   بولص آدم   سحنة مُقَنّع بالحديد يقذفُ طفولتنا في اللهب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *