محراب الماء
بقلم: خيرية صبر

الزمن يخلع نعليه ليخطو حثيثا الي محراب الماء وانا دهشة وجلة مكورة بين عينيه هذا الماء مموسق بوريقات النور فيصير كريستالات البهاء السرمدي تترقرق فيه خطي الانبياء
ويصاعد كل كياني متساميا فأصير حواس بلا جسد اري نهرا مترعا بالقلق يمد أكفه علي مربع ليهدهد الصغير يواشج ماءه الدمع فيستحيل اغنية تطرب لها اعراس الجنان فيما قلب يتخلي عن فؤاده ليمتطي شهقة بطول الضفاف .
مازلت اتعقب انفاس الماء فكأني ما تأخرت عن الصحاري والنداءات ورنين خطي امرأة تسابق الذعر في كل اتجاه
تمد قلبها للسماء ..لن يضيعنا الرحمن
وأكاد الامس صرخات قمر اختزنها الفضاء وأسمع روح النبع في الافاق فأسلم بعضي للبئر وبعضي للجبال
………….
معذرة اعزائ لعدم التشكيل فالجهاز لا يمكنني
من ذلك…وانتم لها اساتذتي الكرام
بقلم : خيرية صبر

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: الأخضر بن يوسف

وَلِهٌ بهذا الليلِ . في النهارات : أنتَ منشغلٌ بالأرض تجتث ُ ما تكدّسَ في …

بعض ذكرياتي فترة الدخول المدرسي(2/2) بقلم: سعيد بوخليط

العمل في المقاهي كالجلوس المتعفف داخل فضائها،يقدم لصاحبه أطباق حكايات حياتية متعددة،تنطوي على ألغاز ثرية …

الأيام الأولى في أوستن، 1998 / جيمس كيلمان
ترجمة صالح الرزوق

من أجل ماك على الطريق السريع للحياة ، سيكون هناك فرص تكسبها على الطريق السريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *