لن أكذب عيني..
عبدالله محمد الحاضر

لقد رأيتك هناك على مسافة نيف وموجتين فقط تزيلين الاعشاب عن اهداب الموج تمسحين ضوء القمر من خدك وتلقين به فى اعين الامواج الساهمة النظر اليك وانت تلهبين الشواطىء بعين واحدة يتعسجد رذاذ الموج بأنفاسك تتحلق ذكور السمك حولك تلقف ما يسقط من شموخ نهدك وجبروت نظراتك لتدع الامواج تشهق حسرة فى الهواء وبأم عينى رأيتك تنفخين فى حبال الضوء المشدودة بها اروجة بين نجميتن فتزهر الحبال وانت تطعمين صغار الاشواق مزيدا من وله ثمل يشاغب ظلال حنين الاغتراب وهو يقسم بأقاصى مدارات الاندلاق إنه لمن الناصحين وبلسان عينى تحسست نخيلا تتفيئين ظله ويتفيؤك وبأنف عينى غزانى منك عطرلا يحول ولا يزول وبعين عينى احتفظت لك ببسمة لا تنبت الا على شفاه طفل…فأين تذهبين…؟!

عبدالله محمد الحاضر

شاهد أيضاً

من أدب المهجر ابحث عن وطن
بدل رفو
غراتس \ النمسا

عندما تتسكع في عيني حبيبتك.. ينبعث من نبض قلبك قوس قزح .. مع ابتهالات النسائم …

عدنان الصائغ: تمثال

صرخَ الحجرُ المتألّمُ في وجهِ النحاتْ – يؤلمني إزميلُكَ! ماذا تبغي أنْ تصنعَ مني! مكتبةً..؟ …

لبنى ياسين: أنت

طريقتُكَ في تعريةِ خوفكَ وجعُكَ الموشومُ على جبينكَ الدهشةُ الهاربةُ عنْ ملامحِ صوتك طريقتُكَ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *