ألا فاسقني دمعك!!
سامية البحري

جسورة أنا !!
وتلك دعايتي
وفي داخلي امرأة تكبو
نضجت وأعلنت فطامي
وبين الضلوع طفلة تحبو
إذا اشتد الوطيس أشعل أصابعي
فتلهب كلماتي قراطيسي
تدك أشجاني حوافر حروفي
غبار يتلوه غبار داخلي

ذبالة أنا !!
في مشكاة معلقة
تضيء لمن حولها وهي تحترق

أغار من صمت أنت تدمنه
وفي غرف القلب كلماتك تسري
وتلك الرئة اليسرى باتت تسائلني
متى يهدأ منك هذا الطرق؟

أنا الشمعة!!
خبأت خيطي بين أضلعي
وفي آهة حراء أحرقني
على عوجاء مرقال تدمي ملامحي
في بيداء الحرف أمضي
كما العيس يقتلني الظمأ
والماء على ظهره يحملني
وذاك الدهر في عليائه يرمقني
يرميني بسجيل
يكوي ما بين أضلعي

جسورة أنا !!
وتلك دعوتي ..
وفي داخلي امرأة تشدو….

كفاك تجرحني _أيا زمني _
فقد تكسر النصل على النصل
كفى بروحي سقاما أني امرأة
قطعت جفن الكرى فلم ينم

شاهد أيضاً

من أدب المهجر ابحث عن وطن
بدل رفو
غراتس \ النمسا

عندما تتسكع في عيني حبيبتك.. ينبعث من نبض قلبك قوس قزح .. مع ابتهالات النسائم …

عدنان الصائغ: تمثال

صرخَ الحجرُ المتألّمُ في وجهِ النحاتْ – يؤلمني إزميلُكَ! ماذا تبغي أنْ تصنعَ مني! مكتبةً..؟ …

لبنى ياسين: أنت

طريقتُكَ في تعريةِ خوفكَ وجعُكَ الموشومُ على جبينكَ الدهشةُ الهاربةُ عنْ ملامحِ صوتك طريقتُكَ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *