#مروه_العميدي: إضرب بعصاك

مرحباً أيُها العلن، أيُها النتأ من عصبة الورد ومبسم الشذا،

أيُها المنهمر من مداخل الرؤيا إلى سقف الضوء المتنائي، أتنسكُ في عينيك، فأنا إمرأة من جنوب البحر، تغويني طراوة الماء، باب يقتحمُ الزمن كالمسألة، خلسة أفر منه، فإضرب بعصاك، لتنفجر مني المعجزات، وينغمر المدى بما أتيح لك، إضرب بعصاك لنحمل النبوءة، نلوح للنبع، ونقطف خوخ دان، نقلد النسيم قبلة ويمدنا بالجنان، نفيض بالمكان، نعاكس الرؤيا، ونعبر الزمان، أرعاك شجرة تنام في صدري، وتشيدني طفلة تنغمس في تأريخ الأراجيح، على جسر هواك، أيُها الحلم الدوار برتابة حول أجفني، تهيج الأماكن بذكراك، ذكراك الممتدة من أريكة الروح إلى سرير الأبدية، أيُها الظل المحفوظ في جرارة الريح، أيُها السر المكنون في الحناجر، هذا الجسد معبد لك، شق ثوب الرهبة كجند سليمان وأمنحني السلام.

22/ سبتمبر/ 2020م
_____________
#مروه_العميدي

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: الأخضر بن يوسف

وَلِهٌ بهذا الليلِ . في النهارات : أنتَ منشغلٌ بالأرض تجتث ُ ما تكدّسَ في …

بعض ذكرياتي فترة الدخول المدرسي(2/2) بقلم: سعيد بوخليط

العمل في المقاهي كالجلوس المتعفف داخل فضائها،يقدم لصاحبه أطباق حكايات حياتية متعددة،تنطوي على ألغاز ثرية …

الأيام الأولى في أوستن، 1998 / جيمس كيلمان
ترجمة صالح الرزوق

من أجل ماك على الطريق السريع للحياة ، سيكون هناك فرص تكسبها على الطريق السريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *