من أقوال الأديبة “أناييس نن”

# “يجب ألا تخاف، ألا تكبح نفسك، ألا تكون بخيلاً مع أفكاركَ ومشاعرك. إنها حقيقة بأن الخلق والإبداع لا يأتي إلّا من فيض. لذلك يجب عليك أن تتعلم استيعاب نفسك، أن تتشربها، أن تكون قادراً على تغذيتها، ألا تكون خائفاً من الامتلاء. إن شعور الامتلاء كالموجة العارمة، ذاك الذي يحملك، ويدفع بك بقوة نحو التجربة، ونحو الكتابة. اسمح لنفسكَ أن تتدفق، أن تفيض، اسمح لحرارتك أن ترتفع، بكل الامتدادات والقوى. شيءٌ ما يولدُ دوماٌ من الفيض”
# لقد كنتُ أراقب الحياه وودت لو كنت جزءا منها ولكن وجدت ذلك مؤلم وصعب جدا علي
# لا أحب شيئًا سوى هذا الغياب للألم، هذا الغياب العدميّ البارد للألم
# لا أستطيع أن أكون واثقة من أي حدث أو أي مكان، وحدها عزلتي أنا متأكدة منها.
# هل ثمة من يعرف من أكون؟حتى صوتي فقد جاء من عوالم أخرى. كنت محنطة بهلوسات سريّ، معلقة فوق الكون أنظر إلى الطريق التي سوف أجتازها دون أن أدوس ذرة من تراب أو عشبة واحدة. خطوتي كانت مرهفة الحس؛ وأقل احتكاك بحصوات الطريق يمكن أن يُلجم مسيرتي
# -أنت تعلمين كيف أعيش، وكيف أستدعي التيارات المتناوبة. أحيانا أكون خائفا من الانقطاع الكلي. ولكنني حين أحب، فما أشد القلق الذي يساورني و ما أكثر الشكوك
-الشكوك ليست من الحب، بل من الواقع. أنت تعيش في سراب و تريد أن تجسده في حبك.
# ابتسم دائمًا بعد كلماتي ذات الدلالة، ساخرة من قوتي.أبتسم لأنني أصغي للآخر، وأصدق الآخر. أنا دمية شدتها أصابع غير مدربة، مُزقت ونزعت مني ذراعاي بقسوة؛ ذراع ميتة، والأخرى تكتب بحماس مفرط وسط الفراغ. أضحك، ليس عندما تتطابق كلماتي المكتوبة مع حديثي، بل حين تتطابق مع ما هو خفيّ تحت هذا الحديث

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: الأخضر بن يوسف

وَلِهٌ بهذا الليلِ . في النهارات : أنتَ منشغلٌ بالأرض تجتث ُ ما تكدّسَ في …

بعض ذكرياتي فترة الدخول المدرسي(2/2) بقلم: سعيد بوخليط

العمل في المقاهي كالجلوس المتعفف داخل فضائها،يقدم لصاحبه أطباق حكايات حياتية متعددة،تنطوي على ألغاز ثرية …

الأيام الأولى في أوستن، 1998 / جيمس كيلمان
ترجمة صالح الرزوق

من أجل ماك على الطريق السريع للحياة ، سيكون هناك فرص تكسبها على الطريق السريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *