روايات مترجمة: 3ــ نساء عاشقات (من الأدب الانكليزي) د .هـ, لورنس
ترجمة: أمجد حسين
قراءة: ناطق خلوصي

قد يقع المرء تحت اغراء ما يوحي به عنوان رواية ” نساء عاشقات ” فينتظر أن يقدم له د.هـ . لورنس ( ديفيد هيربرت لورنس ) وجبة دسمة من حكايات العشق تشكّل المرأة محورها الرئيس بدلالة العنوان، ليكتشف وهو يتوغل في قراءة هذا النص السردي الطويل أن الروائي يستخدم هذا العنوان ليقدم من خلاله تشكيلة من الآراء ينتظمها منحىً فكري كان سائداً في أوربا اوائل القرن العشرين ، أما حالات العشق فقد ظلت غائبة حتى النصف الثاني للرواية حيث صارت تحضر على مهل ولكن على نطاق محدود لا يتناسب مع ما يوحي به العنوان.
كانت هذه الرواية قد صدرت عام 1916 (ولكاتبها روايات أخرى مثل ” أبناء وعشاق ” و” عشيق الليدي تشاترلي “). ترجم الرواية أمجد حسبن وصدرت عن دار المأمون عام 1990 وجاءت في 860 صفحة من القطع المتوسط تتوزع على واحد وثلاثين فصلاً يحمل كل منها عنواناً خاصاً به وهي في جزء واحد يقول أمجد حسين أنه قام بتجزئة الكتاب إلى جزئين لأسباب أملتها الظروف الطباعية . يشير المترجم في مستهل مقدمته إلى أن هذه الرواية ” غير اعتيادية لروائي غير اعتيادي ولهذا ليس من اليسير إسداء أية سمة مفردة عليها مما قد يصح على روايات د. هـ . لورنس أم غيره . استثنائية الرواية لم تتأت من كون لورنس قد عدّها أفضل رواياته حسب بل لمجموعة من الخصائص يقف على رأسها امتلاكه ناصية التقنية الروائية المدهشة فيها ليس على مستوى الرواية الانكليزية الحديثة فقط بل على المستوى العالمي . ان تنامي الأحداث ، على يده ، أشبه بتنامي الحركات في سمفونية بيتهوفنية متقنة ، لا يسع القارىء حيالها سوى الانجراف مع تياراتها المتباينة في خضوع وانتشاء مطلقين ” .
تشكل المرأة محوراً رئيسيا في هذه الأحداث بدءاً من ظهور الأختين أرسيولا وغدرون ، تضاف إليهما شخصية هرمايني ،على مسرح الأحداث منذ فصل الرواية الأول وسيتواتر حضورهن في الفصول أللاحقة قبل أن يسحب الروائي شخصية هرمايني من مجرى الأحداث في نصف الرواية الثاني لتنفرد غدرون وأرسيولا بالبطولة النسائية على امتداد أكثر من أربعمئة صفحة . و يعتبر “جرالد كريتش” و”روبرت بركن” من الشخصيات الذكورية المؤثرة في مسار الأحداث،وستتولى هذه الشخصيات الأربعة بطولة الرو اية وثمة شخصيات أخرى سجّل حضورها في مجرى الأحداث بشكل أو آخر وعلى نحو محدود تماماً .
استُهلّت الرواية بمشهد حضور المدعووين إلى كنيسة المدينة ليشهدوا حفل عقد قران ، وكان واضحاً أن الغرض من ذلك المشهد الاستهلالي هو التعريف بشخصيات الرواية الرئيسية . وعلى الرغم من أن الرواية اتسعت وامتدت أفقياً لتغطي أكثر من ثمانمئة صفحة ، فإن عدد الشخصيات الرئيسية فيها ظل محدوداً لايزيد عن الأربعة هم الذين أشرنا إليهم . كان لورنس يعمد إلى الكشف عن بواطن دواخلهم من خلال التعريف بأفكارهم وأقوالهم وأنماط سلوكهم ويسرف في سبيل ذلك في وصف المظهر الخارجي للشخصية ويتوقف عند التفاصيل الشخصية حتى الصغيرة منها فضلاً على الاهتمام بتفاصيل المكان . لقد كشف عن أن أفكار ” روبرت بركن ” كانت غريبة وغامضة أحياناً. فهو يعمد إلى فلسفة أفكاره ويتحدث عن الموت والحياة والروح والجسد والمذاهب العقلية والوعي والعواطف والغرائزوغير ذلك : يقول لـ ” هرمايني ” التي كانت تربطه بها علاقة حب : ” هناك كل فروق العالم بين الكائن الشهواني الفعلي والخلاعة الفكرية الشريرة المتعمدة التي يولع بها رهطنا …. على المرء أن يغط قبل أن يعرف ما هي الحقيقة الشهوانية ، أن يغط في اللامعرفة ويتخلى عن مشيئته ” (ص 77 ) . وحيث كانت علاقته بهرمايني تبدو راسخة فانه سرعان ما تحول عنها إلى ارسيولا .
كان جرالد يتوفر على نزوع عدواني في صباه وقد تسبب في مقتل أخيه عندما كانا يعبثان ببندقية . وحين تمرد عمال المناجم كان يقف مع رجال الشرطة ويطلق النار على العمال . وعندما كان شاباً مارس أقصى درجات العنف مع فرسه العربية بهدف ترويضها . لكن تطوراً حدث على سلوكه حين حل محل أبيه في ادارة مناجم الفحم التي يملكها وآلت ملكيتها له .لقد أحدث تطويراً في طبيعة العمل واستخدام الآلة فاستطاع كسب العمال بعد محاولة تمردهم وبعد أن ” كانت جموع الرجال الثائرة تنتظم في مسيرات هنا وهناك وقد التمعت الوجوه كأن ثمة حرياً مقدسة يشوبها دخان من جشع ” ( ص 417 ) . لقد انسحب كريتش الأب من إدارة المناجم قبل أن يتوفى في تصرف يوحي بهزيمة الجيل القديم أمام توثب الجيل الجديد بعد أن وجد أن لا مفر من ذلك .
يتعامل لورنس مع أحداث روايته وفق منظور طبقي على ما يبدو .انه يقول عن هرمايني : “لقد كانت هرمايني، فعلاً ، على درجة متوطدة من الاستقرار في استعلائها الطبقي بحيث أنها كانت تقدر أن تقبل على الناس وتتعرف عليهم لمجرد حب الاستطلاع ” ( ص 294) . ولعل في هذا ما جعل روبرت بركن يتخلى عنها . وكان المجتمع الذي تدور فيه الأحداث طبقياً على نحو واضح ففي مقابل مظاهر الترف في أحياء وحياة أصحاب المناجم كانت هناك حياة وأحياء عمال المناجم البائسة : “كان آخر عمال المناجم يمرون في أوبتهم إلى بيوتهم على الدروب المرتفعة المعبدة، وكأنهم أطياف نصف مرئية في وساختهم المنجمية الدكناء ” ( ص678 ) .
لا يتردد الروائي في توظيف المصادفة لبناء الحدث فارسيولا انطلقت نحو الغابات ليلاً وهي تلتهب حباً ،وإذا ببركن يحضر هو الآخر دون اتفاق مسبق فقد كانت تعرف بأنه كان قد سافر إلى جنوب فرنسا للعلاج. وقادت هذه المصادفة إلى أن يتقدم لخطوبنها من أبيها ، لكنها رفضت تلك المرة وما لبثت أن تراجعت عن هذا الموقف عندما حاولت هرمايني الدخول على خط العلاقة مع بركن من جديد. لقد تطورت العلاقة بين ارسيولا وبركن هذه المرة لتأخذ بعداً آخر ولتتجلى صورة من صور عشقها لبركن وقد استسلمت له وناما معاً في العراء في ظل الوعد بالزواج على الرغم من اعتراض أبيها ، وظلت العلاقة بينهما زوجاَ وزجة حتى نهاية الرواية بخلاف العلاقة بين غدرون وجرالد الني انتهت بغير ما كانت قد بدأت به . كانت نقطة التحول قد بدأت حين قرر الأريعة السفر إلى ألمانيا لقضاء بعض الوقت وتم تعرفهم هناك على مجموعة من الألمان كان من بينهم نحات ضئيل الحجم يدعى لوركه وجدت غدرون نفسها تنجذب إليه مما أثار حفيظة جرالد وكانت آنذاك تبيت مع جرالد في مكان واحد ولم يكونا قد تزوجا ،وصار يتحسس من اقترابها من لوركه وكان ينظر إلى الألمان باستعلاء منطلقاً من موقف انحيازه لبلده . وبلغ به الأمر أنه فكّر في قتل غدرون وكاد يفعل ذلك عندما رآها في زلاجة مع لوركه فضرب هذا وكاد يخنقها ، لكنه تركها وسار مبتعداً حتى مات متجمداً بين الثلوج . يخرج المرء وهو ينتهي من قراءة الرواية أن ثمة ما يجعلها تبتعد عن عنوانها فالتعميم الذي ينطوي عليه قول ” نساء عاشقات ” لم يعد ينطبق سوى على أورسيلا وحدها .
لعل أبرز ما يميز الروائي قدرته العالية على نوظيف الوصف يلغة تبهر القارىء ومع أنه يوظف لغته الانكليزية فإنه يطعّمها بمفردات أو تعابير من الفرنسية والألمانية والايطالية واللاتينية مما يدل على المامه بكل هذه اللغات !

شاهد أيضاً

تجلّيات اللغة في القصيدة السرديّة التعبيريّة
بقلم: كريم عبدالله –بغداد – العراق 22/10/2020

اللغة التجريديّة في القصيدة السرديّة التعبيريّة . أولاً : كذب… بقلم : عبدالله محمد الحاضر …

أحمد الكناني: دانتي ومعراجه الروحاني

تصادف هذه الايام الذكرى السبعمائة لرحيل اديب ايطاليا دانتي أليفييري ، والتي تجلب معها حديثاً …

أنشطارات السرد :(غدي الأزرق) للروائية ريما بالي
إلى الدكتور علاء العبادي
مقداد مسعود

أشتغالي على الرواية المشطورة سرديا : حراثة بكر حسب تجربتي النقدية، أعني أن أنشطارات السرد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *