الرئيسية » نصوص » قصة قصيرة » د. عامر هشام : كلمات متقاطعة

د. عامر هشام : كلمات متقاطعة

لم يكن يعتقد أنه وحده الذي وصل قاعة الأجتماع مبكرا.. أنتظم بين خمسة أشخاص يقفون خطا مستقيما أمام موظفة أستعلامات  الفندق في مدينته التي تغيّر مناخها فجأة..من مشمس بخجل الى ممطر بوقاحة..هذا هو أجتماعه العشرين مع أعضاء جمعيته المهنية.. يحضره مواظبا عليه كل عام….
أخرج ورقة صغيرة من حقيبته الجلدية البنّية اللون الكالحة، وهو يتذكّر أن اللقاء اليوم خصّص للبحث في صفات من يريد أن يكون قائدا في مجال عمله.. وما هي متطلبات القيادة.. يسأل الموظفة الأوربية ذات الوجه البشوش عن مكان الأجتماع، فلا تجيبه..فالأجتماعات كثيرة في فندقه هذا ..الشقراء الواقفة خلفه تجيب:  لقد أتيت مبكرا اليوم يا سيدي.. اللقاء بعد ساعة من الآن.. فسحت له مجالا للحركة.. أستدار ليراها..لعلّه يعرفها من لقاءاته السابقة… دعته لفنجان قهوة يلهي نفسه به قبل دخوله قاعة الأجتماع…
مدّ يده وتناول أحدى الصحف المحلية الصادرة اليوم.. راح يبحث عن مقعد شاغر، ونسى أن يقول شكرا للفتاة التي كانت تقف خلفه… فتح صحيفته الصباحية من صفحتها الأخيرة .. عادة تعوّد عليها مذ كان في العراق قبل أكثر من عشرين عاما.. طالعته صور أهل الرياضة في ملعب المدينة القريب عليه وهم يركلون كرة الركبي..وأيادي وأرجل تتخاصم مع بعضها في صورة الفوتغراف التي فضحت اللاعبين..فالكرة بعيدة عنهم ضاحكة ..وهم يتخاصمون بفتّوتهم التي يحسدهم عليها.. سقطت عينه على مربّع الكلمات المتقاطعة في الجريدة.. أخرج قلمه وراح يحاول وضع الكلمة المناسبة في المربّع الصغير..عموديا..كلمة من 5 حروف..يقرأ: ما هو دين المسلمين..ثم أفقيا …يقرأ: دواء للصداع من 6 حروف…ولا يجد حلا لسؤال: ممثل قام بدور سائق تاكسي في فيلم مشهور..وأفقيا…ما أسم والد ملكة بريطانيا…؟
ترك الجريدة جانبا… وعلى فراغ الصفحة الأخيرة من الجانب الأيسر راح يرسم مربّعه الصغير ليكوّن هو كلماته المتقاطعة، كما كان يفعل أيام صباه.. عندما يجلس هو وأخوه الأصغر ويسوّدان المربّع بجملة: العلم نور.. ثم يضعان الكلمات  أفقيّا وعموديّا حولها…. ما أسم أول جسر على نهر دجلة..ما أسم أول فتاة تخرّجت طبيبة عراقية..متى وضع أول دستور في العراق….؟
شرع يرسم مربّعه بفرح..يبتسم مع نفسه.. نسى كل شىء حوله..حبّات  المطر تتكسّر على زجاج النافذة، وريح بالكاد يسمعها وهو جالس لوحده على الأريكة الجلدية.. صوت ناعم لفتاته التي ألتقاها مبّكرا يهمس في أذنيه.. الأجتماع قد بدأ والكل يبحثون عنك ..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *