د. مسار غازي: تَّذْويت الهويّات الفرعية في رواية (الدنيا في أعين الملائكة) للروائي العراقي “محمود سعيد” (ملف/22)

إشارة :
منذ مجموعته القصصية الأولى “بورسعيد وقصص أخرى” عام 1957، وروايته الأولى “ضجة في سوق راكد” (1959)، أخلص الروائي الكبير محمود سعيد لهموم الإنسان العراقي والعربي. ولولا إصدار الراحل الكبير غائب طعمة فرمان لروايته النخلة والجيران عام 1967 لاستطعما القول إن وراية “زنقة بن بركة” (1970) لمحمود هي التي دشّنت العهد الفني الناضج للرواية العراقية. عام 2008 اعتبرت روايته “أنا الذي رأى” إحدى أفضل إثنتين وخمسين رواية في العالم. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الكتّاب والقرّأء إلى إثراء ملفها عنه بالمقالات والصور والوثائق.
أسرة موقع الناقد العراقي

أُتيحت لي فرصة قراءة سبع من روايات الروائي العراقي المغترب “محمود سعيد” الموصلي الأصل وهي: زنقة بن بركة ، هزائم وانتصارات، الموت الجميل، لست الأول ، صيد البط البري، الشاحنة وهي نصوص انمازت برصانتها وهي تضرب في عمق الكينونة العراقية، وقد سرقتُ مؤخرا من الوقت بعضه لقراءة روايته (الدنيا في أعين الملائكة) التي أغدق الكاتب عليها بلمسات معبرة، وثرة بالمعلومات السوسيولوجية ، والتأريخية ، والفلكلورية لمن يروم الرجوع إلى أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين، ودراسة أوضاع العراق ، والموصل على وجه التحديد، إذ دون السارد/ محمود/ وهو طفل لم يتجاوز التاسعة من عمره بأمانة وعفوية رصينة زخما من جوانب الحياة آنذاك بفقرها وغناها، بخيرها وشرها ، بجهلها ومعارفها، وعمد الكاتب بحنكةٍ وذكاء إلى اختيار الأرضية المناسبة ليفرش عليها ما يجول في خاطره ، وما يعتمل به فكره، الموصل المدينة العريقة حيث منبت جذوره ، إذ كان شاهدا منذ نعومة أظفاره على كل الأحداث بحلوها ومرها التي مرت على تلك المدينة التي تمثل معادلا موضوعيا للوطن /العراق/ ، وقد اتخذ الكاتب من سوق (العتمة ي1) بؤرة مركزية للسرد، وهو أحد أسواق مدينة الموصل، وقد يقفز إلى ذهن المتلقي سؤال مفاده لماذا سوق العتمة دون غيره ؟!
المجتمع العراقيّ في عمومه والمجتمع الموصلي على وجه التحديد هو مجتمع فسيفسائي متعدد ومتنوع الأعراف والأديان والقبائل والطوائف واللغات من جهة ، وفيه كثير من الصراعات والانقسامات والخلافات والاختلافات من جهة أخرى ، وسوق العتمة كان المكان الذي تلتقي فيه كل تلك المكونات. كما جاء على لسان السارد محمود(( يصحبني سامي كل يوم أمرّ فيه على دكان أبي صحبته لأنه يطلعني على عالم السينما…سيخلف أباه في الدكان كبقية أصحاب الدكاكين من مسلمين ويهود ونصارى … معظم زبائن سوقنا من القرويين العرب والتركمان والأكراد والآراميين والآثوريين واليزيدية ، واليهود/ الرواية33-43)،وقد عمدَّ الكاتب إلى وضع الاحداث والشخوص داخل فضاء البراءة والصفاء في سردية سيروائية ذات لغة شاعرية للسير بالنص بعيدا عن كل المنغصات العرقية والقبلية والمذهبية ، واظهار الناس كلهم شيعًا وطوائف وأديانًا تجمعهم وحدة المصير ، والمواطنة والانتماء إلى الوطن الواحد متجاوزين النعرات الطائفية والنزعات العصبية ، والتطرف الفكري من جهة، ومن جهة أخرى للتأكيد على دور التنشئة الاجتماعية، إذ تعد الأسرة هي الخلية الأساسية الأولى التي ينشأ الفرد في أحضانها ، فتعمل على إشباع حاجاته ورغباته ، وقيمه ، ووعيه بالحاضر، والحفاظ على هويته الثقافية التي تنقل له من الأجيال الكبيرة ، وتنمية وعي الأفراد بالحاضر والمستقبل يتطلب الارتقاء بثقافتهم الاجتماعية ، وتلك غاية تسعى المجتمعات إلى تحقيقها بوساطة عمليات التنشئة الاجتماعية. هو ما يؤكده كلام الطفل “محمود” وهو ابن احد رجال الدين المسلمين الذي كان يسمح له بصحبة ابناء اليهود والدخول إلى منازلهم ومشاركتهم الطعام (( بعض زملائي في المدرسة كانوا يرددون أن اليهود يذبحون الأطفال ويستعملون دماءهم في طقوس دينية ، لكن سماح أبي بالأكل معهم وهو المتدين يعني أن ذلك ليس سوى هراء / الرواية 98)) ،فالتنشئة الاجتماعية هي عملية تربية وتعليم وتمرين وتقييم وترسيخ وسائل الضبط العُرفية، والقانونية التي تفرضها الثقافة السائدة ، وتساعد على اندماج الفرد في الاطار الثقافي والاجتماعي الذي يعيش فيه ويتمثله في شخصيته ، وعليه فالشخصية بصورة عامة هي صنعة من صنائع الثقافة السائدة. فالفرد يكتسب القيم والمعايير وطرائق التفكير الثقافي والاجتماعي الذي يعيش فيه ويتمثله في شخصيته .
وبوساطة علاقات الطفل “محمود” المتعددة مع ابناء الأقليات “مادلين” من اسرة مسيحية ، و”سامي وسمية” من أسرة يهودية، و”سَلم، ونور، وشفق، والست خديجة” شخصيات مسلمة، يلوح لنا النص الى الفرق بين عراق الأمس وهو ليس بالبعيد حيث كانت مكوناته حينذاك تسير على خط أفقي لا فرق بين مكون واخر، الجميع منتمٍ إلى هوية واحده وهي هوية الوطن والمواطنة ، على خلاف عراق اليوم حيث اصبحت العلاقات فيه تتخذ منحىً عاموديًا ، علاقات فوقية استعلائية اساسها العصبية التي تجد لحمتها في التعصب الذي يتجلى في الانشطار المثالي بين داخل طيب وخير ومثالي، وخارج شرير سيئ ، وهو مما يؤدي وبحسب الدكتور “مصطفى حجازي” الى انتزاع العلاقة بين الداخل والخارج ، فبدلا من أن تكون الجماعات والفئات المجتمعية في حالة تنافس وتفاعل وصراع خلائقي ، كما هو الحال في النظم المفتوحة على الخارج والتي تتغذى منه وتغذيه، تتحول العلاقة الى صراع وجود وعداء ، صراع الهويات المتحالفة ضد خصومها . حروب التصفيات العرقية أو الطائفية هو الذي يفتح فيما أخذ يُعرف باسم (حروب الهُويات) تلك الحروب إن كانت ستؤذي؛ فإنها تؤذي الكيان الوطني ذاته، بما هو إطار جامع يوحِّد التنوع والاختلاف، ضمن هوية وطنية ومشروع كيان يجد الجميع مكانا لهم فيه، مع الاحتفاظ بخصوصياتهم الفئوية ومصالحهم الخاصة ، في حالة من التنافس والصراع ضمن المجال العام الجامع، العصبيات والطائفية يمكنها بناء سلطة لكنها لا تبني وطنًا يتجاوزها، بل على العكس تساهم في هدر كيان الوطن من الداخل مما يفتح المجال لسطو القوى الخارجية عليه وسرقته سواء بالاحتلال أو بالاستغلال أو بهما معًا .
ولا يفوتني القول إن الرواية باختصار جديرة بالقراءة والتأمل؛ هي شهادة مهمة لعراق جميل لم يكن ببعيد عنا ، والتأمل فيما حلَّ به اليوم من تناحر وانقسامات وعلى كافة الاصعدة السياسية ،والاجتماعية والعقدية لقد استمتعت بقراءة هذه الرواية لدرجة أني وجدت نفسي أكتب عنها دون تخطيط مسبق للكتابة ؛ ذلك أنها تتسم بانتقالات بينية، تمنح فرصة التعبير والتغيير بين الحزن والفرح، بوساطات تلك اللفتات الجميلة والحوارات المنعشة واللقاءات البريئة بين محمود وأصدقائه ممن كانوا في مثل عمره أو يكبروه قليلاً.

شاهد أيضاً

صانع المفاجآت
شعر/ ليث الصندوق (ملف/1)

( إلى قيس مجيد المولى شاعراً ) بهدوءٍ سحبتَ الجسرَ من تحت قدميك طويته في …

كريم عبدالله: إلى روح الشاعر العظيم قيس مجيد المولى (ملف/2)

الأوتوبيوغرافيا في مَزاغل قيس مجيد المولى سياحةٌ في ديوان ( مَزاعل للعُتمةِ .. وخفايا للأنباء …

صلاح جياد.. بضربات فرشاة متقاطعة وقوية رسم ملامح هوية عراقية
إعداد- سماح عادل (ملف/4)

“صلاح جياد” فنان تشكيلي عراقي، من مواليد البصرة 1947 وتخرج من معهد الفنون الجميلة عام …

تعليق واحد

  1. تتعامل الإبنة البارة د. مسار غازي بتعاطف وحب مع نصوصي، وفي الحقيقة تخجلني حميمتها فلا أعرف كيف أعبر عن إعجابي بكتابتها وتصرفها، أو اصفه، وسأكتفي بـهاتين الكلمتين: شكرا عزيزتي، وأدعو لها بالتوفيق، وآمل أن أقرأ لها المزيد ليس عني بالطبع، بل ما ومن تختاره هي.
    بالتوفيق
    محمود سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *