لك ربك …ولي الله
سامية البحري

اذهب ونافق “ربك “بعيدا عني
قل له أن ينزل عليك جارية حوراء
واذبح له بقرة صفراء
فاقع لونها
ولتصل وراء ظلك المبتور ركعتين
بآياتك الشيطانية …..!!

ودعني ….
دعني أمرح في حدائق الله
وأتلو آياتي المقدسة
قلبي عميق كالمحيطات
عصي عليك السباحة على ضفافه
زيتونة أنا من تراث الخضراء
يكاد زيتها يضيء من دون أن تمسسها نار

تقول أني وقود جهنم
وأن جهنم نصفها نساء ؟؟
أما علمت أيها الموبوء
أني أنا النار ..أنا الماء
أن النار لا تأكل الماء
وأن هذا الكون لا يستقيم
إلا إذا عشقت النار الماء ….!!

لن أحتاج لبحيرة نرسيس لأرى وجهي
فوجهي معلق وراء العرش
في كل قطعة منه نجم يضيء الأرض وآخر ينير السماء

أيها الموبوء
لك ربك …ولي الله …!!

ربك يرى الوجه عورة
والصوت عورة
والابتسامة قمة العهر
والحسن يجب أن يوضع في جراب

ورب جميل يحب الجمال
ويخرج البهاء من رحم القبح
والضياء من جوف الليل
والنقاء من صميم الحقد
يعشق خرير السواقي
نقيق الضفادع
هديل الحمام
صوت الرعد
زقزقة العصافير
فحيح الأفاعي
صفير الرياح
هطول المطر
……………………
وعيون الشمس ووجه القمر…..!!!
سامية البحري

شاهد أيضاً

العهد 2
بقلم د ميسون حنا / الأردن

اللوحة الثانية ( السيد والتابع في بيت السيد. السيد يحمل صندوقا مليئا بالدنانير، يضعه أمام …

من أدب المهجر ابحث عن وطن
بدل رفو
غراتس \ النمسا

عندما تتسكع في عيني حبيبتك.. ينبعث من نبض قلبك قوس قزح .. مع ابتهالات النسائم …

عدنان الصائغ: تمثال

صرخَ الحجرُ المتألّمُ في وجهِ النحاتْ – يؤلمني إزميلُكَ! ماذا تبغي أنْ تصنعَ مني! مكتبةً..؟ …

تعليق واحد

  1. كريم الأسدي

    نص سامية البحري هذا نصٌ جميل مشاكس عابث هادفٌ ومستهدِف ومُحاور ابتداءً من العنوان وحتى النهاية.. يحاور النص لغة الموروث الديني بمكرٍ ووداعة ونزوع حداثي يتجلى في محاكمة الثابت والمُسلَّم به عبوراً نحو الشخصي والمتحرك والحديث ، وهو الى هذا يعالج وضعاً اجتماعياً هبط به الأِدعاء الى أسفل درك اذ ارتدى الزائفُ قناعَ المقدس محاولاً تغطية زيفه تحت يافطة النص الديني ..
    أعتقد عموماً ان النصوص تحاكينا أكثر حينما تتطرق الى مواضيع سبق وان كتبنا فيها أو معانٍ حاولنا ايرادها .. تذكرتُ نصاً شعرياً لي من مشروعي الشعري ( مثنويات ورباعيات عربية ) كانت مجلة ابداع المصرية نشرته ضمن ملف عن الابداع العراقي في المنفى في العام 1998 حسبما أعتقد .. ما تذكرته هنا بشدة الأبيات التي تقول :

    كان نبعاً من سماءٍ سابعهْ
    وأحاديثَ براري
    كان منقوشاً على أروقةِ العرشِ
    وأجسادِ الحواري

    هنا يرد في نص سامية العرش والحوريات والسماء ونرسيس الذي يرى صورته في الماء ، وربما هنا في السماء أيضاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *