من رسائل القرّاء والكتّاب الموجّهة إلى الروائي سلام ابراهيم (25) (ملف/106)

إشارة :
تجربة رائعة يقوم بها الروائي المبدع “سلام ابراهيم” وهو يؤرشف رسائل قرّائه الكرام وزملائه الكتّاب التي وصلته عبر سني إبداعه الطويلة وتتصل بمنجزه السردي الباهر وبحيادية المرافب. ننقل هذه الرسائل ضمن حلقات ملف الموقع عنه لما تتضمنه هذه التجربة من دروس إنسانية وإبداعية وتربوية وتوثيقية.
أسرة موقع الناقد العراقي

من الرسائل -119-
من الرفيق أبو زياد
رفيق أعتز به جدا جدا كان مسؤولا عسكريا أيام النضال المسلح في ثمانينات القرن المنصرم لفصيل الإدارة عملنا معاً في موقع زيوة خلف العمادية، أكن له أحتراما كبيراً يقيم الآن في السويد
وأبو الطيب أسمي الحركي
(العزيز ابو الطيب .. تحيات واشواق ارجو ان تكون بحال جيدة .. لم يتسنَ لي مع الاسف بالرغم من كل هذا الوقت الطويل ان اقرأ اي من كتاباتك ، من قصص وروايات ، التي ملئت الدنيا وتحدث عنها الكثير .. اكيد انا من يتحمل مسؤولية ذلك .فقد حرمت نفسي الاستمتاع بها والتعلم منها ، ليس هناك من سبب سوى الانشغال بمشاغل الحياة وهمومها … لا اريد ان اخذ من وقتك فهو ثمين ولكني قررت ان احصل على جميع كتاباتك واقتنيها لاقرئها واكتب لك .. انا الان متقاعد ولدي الكثير من الوقت ..لو تكرمت وانت صديقي ورفيقي وتعرفني ان تبعث لي اسماء رواياتك وقصصك لابحث عنها واشتريها واحتفظ بها … دمت لي صديقا ورفيقا واخ …تقبل تحياتي .

.رفيقك ابو زياد ١٤ تموز ٢٠١٩….)

من الرسائل -١٢٠-
القاص الجميل علي صالح جيكور
الرسالة تتعلق بقصة “أرباب الرعب” والشغل على الكوابيس سرداً وتصويراً
(عزيزي سلام إبراهيم
أنت أروع من صّورَ الأحلام والكوابيس والأخيلة، تلك المشاهد التي تبقى مضببة ومشوشة وعصية عن الإمساك بها وليس بمقدورنا وصفها أوتذكرها ولو بالحد الأدنى من الوضوح، نجدك تُمسك بها بقوة وتجلوها حتى تُصيرها مثل صورة تعكسها صقالة المرآة، بكيت عندما سمعت نداء محمد ( خالو خالو ) نداء سمعته ومازلت أسمعه من أحبابي الذين غيبتهم ذات الأقبية والسجون ، كوابيسنا متشابهة الى حد التطابق يا أبا كفاح الحبيب، شكراً لأنك كفيتنا عناء الغوص وسبر أغوار الألم، الذي لايجيد الكثير منا الوصول إليه، دمت كبيراً رائعاً.)

١٣-٧-٢٠١٩

من الرسائل – ١٢١-
المجتمع العربي والعراقي
من رسائلي إلى الصديق د. علاء جواد كاظم
أستاذ علم الاجتماع في كلية الآداب -جامعة القادسية-
حول جهدنا في علم الاجتماع والرواية
(أية مله هذه أية
ما نقوم به بقدر ما يتفحص بيئتنا الاجتماعية المحلية بقدر ما يسمو للمشترك الإنساني
وهذا ما تطلب منا ويتطلب استخدام العقل باقصى امكانياته المتاحة لرؤية علل الخراب الداخلي في مجتمع يسير الناس فيه بالمقلوب وهم مقتنعين أنهم منتصبي القامة
الرجل يفكر بأيره
والمرأة بفرجها
يعني عميان يضربون خبط عشواء
والعاقل بينهم مجنون
سلام إبراهيم)

سلام ابراهيم والباحث والمفكر د. علاء جواد كاظم 2018

من الرسائل -١٢١-
هذه الرسالة من صديقي ورفيق رحلتي الشاعر والكاتب -كريم عبد-
بعثها لي أثر حوار أجراه الكاتب والناقد العراقي عدنان حسين أحمد ونشر في جريدة الزمان عام ٢٠٠٠
انشرها هنا مصورة
وهي تعكس واقعا نفسيا وثقافيا يسود الوسط الثقافي
العراقي
فلا ما ذهب إليه كريم دقيق فتجربتي كما ظهرت الآن برواياتي ومجاميعي القصصية لا علاقة لها بتجربتي كريم عبد ولا بمحمد خضير
بل تفترق عنهما اسلوبا وثيمة وأداء
وتجربة حياتية
فلنقرأ معا
كي نتفحص نمط تفكير الأديب العراقي في علاقته بأقرب زميل له تجربة وحياة
————————————
ملاحظة: ما ورد في رسالة كريم عن حذف ثلث قصة وتصحيحاته صحيح وحدث وأعتبره إضافة من خبرته لمحاولاتي وقتها 1989 في دمشق، وكذلك عن شدة إعجابي بمجموعته الأولى في القراءة الأولى في أوردكاه خوي زرعان لكن في القراءة اللاحقة كتبت مقالة أو بالأحرى دراسة لا زلت أحتفظ بها ولم أنشرها لأنها أزعجت كريم جدا حينما أطلع عليها في شقتي بمساكن برزة بدمشق.

من الرسائل – 122-
القاصة المغربية “أمينة شرادي”
حول قصتي المنشورة هذا الشهر في مجلة “الكلمة” الأدبية والفكرية الشهرية بعنوان – قبلة الصباح –
(قصة مشوقة و أليمة
تحياتي للكاتب المتميز ذ.سلام. قصة مشوقة ممزوجة بالواقع و الخيال. و أعجبني استعمالك للشريط السينمائي “الزوجة” كوسيلة للرفع من حدة التوتر الدرامي. هناك حب خفي و قوي يجمع بينهما رغم قساوة العلاقة و النهاية خير دليل.حكي مبني بشكل متقن و مكثف .لقد شاهدت فيلم “الزوجة” و انبهرت بالأداء الكبير للممثلة الامريكية Glenn Close . لقد استمتعت كثيرا بقصتك.مودتي سيدي.)
22-7-2019

من الرسائل -١٢٢-
الكاتبة الجزائرية إيمان سبخاوي
( ..مع أنني لم أتحالف مع الحظ بقراءة روايات الرائع سلام إبراهيم عدا النزر القليل منها الذي ينشره الا ان كل مقتطف يسحبك من عالمك ويزرعك في العراق يعدم معك الرسام ويشعرك بالحياة الثقيلة … لتتدارك مع كل كلمة يقولها او ذكرى من صوره القديمة لحبيته ورفيقة دربه وكفاحة الرائعة ناهدة وصور اصدقائه القدامى وعمته الطيبة وكل الماضي الذي يحتله في كل نفس أن الحياة لحظة … أغبطك نعمة القراءة قبل الدراسة استاذ علاء جواد كاظم … و ألف مبروك لكما وللادب)
سبتمبر ٢٠١٨

شاهد أيضاً

كريم عبدالله: إلى روح الشاعر العظيم قيس مجيد المولى (ملف/2)

الأوتوبيوغرافيا في مَزاغل قيس مجيد المولى سياحةٌ في ديوان ( مَزاعل للعُتمةِ .. وخفايا للأنباء …

صلاح جياد.. بضربات فرشاة متقاطعة وقوية رسم ملامح هوية عراقية
إعداد- سماح عادل (ملف/4)

“صلاح جياد” فنان تشكيلي عراقي، من مواليد البصرة 1947 وتخرج من معهد الفنون الجميلة عام …

ثامر الحاج أمين: سيرة وجع عراقي- محطات في التجربة الحياتية والابداعية للشاعر علي الشباني (9) (ملف/21)

إشارة: ببالغ الاعتزاز والتقدير، تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي بنشر فصول كتاب الناقد والموثِّق البارع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *