صدور كتاب (الديموغرافية أو علم اعداد السكان) للدكتور عبد علي الخفاف

للدكتور عبد علي الخفاف، صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد كتاب جديد بعنوان (الديموغرافية أو علم اعداد السكان) .

وهو دراسة في ادبــيات السكان وديموغرافية العالم والعالم العربي وتوقعاتها حتى عام 2050.

ويقع الكتاب الذي يتألف من ثلاثة اجزاء وفصول عدة في 391 صفحة من القطع الكبير، معززاً بجداول تخص نمو سكان العالم حتى نهاية القرن العشرين من حيث متوسط الاعمار وتغير الغذاء والتركيب النوعي والنسبة الجنسية والفئات العمرية ونسبة النساء والاسر المعالة من اناث، فضلاً عن الاطفال الرضع والاطفال ممن تقل اعمــــــــــــارهم عن خمـــــــس سنوات للمدة 1950- 2025.

ويتحدث الكتاب عن ادب السكان قبل مالوس وتطوره عبر العصور والفرضيات التي اوردها بدءاً من مقالته عن السكان وانتهاء بنتائج مبدأ السكان لديه، وادب السكان بعد مالتوس وابرز النظريات التي تناولت المفهوم والخلفية التاريخية لديموغرافية العالم واسقاطات المستقبل، فضلا عن ديموغرافية المرأة والطفولة وكبار منها.

وميزة التناول التأليفي انها لجأت الى هيكلية الخلاصات في نهاية كل جزء بما يفيد في تقديم معلومات مكثفة عن كل منها.. وقال المؤلف انه (بهدف تعميق الفائدة العلمية استندت الدراسة الى منهج المقارنة ما بين الواقع الديموغرافي العربي وواقع البلدان الاقل استجــــــابة للتغيير والبطيئة الاستجابة والبلدان سريعة الاستجابة للتغيير، واهتمت بالمعدلات السنوية العالمية لكافة الظواهر التي تمت دراستها وطرحــــت الاجتهاد في نقدها لاجل ان يبقى الاطار النظري للديمغرافية اطارا غريبا يستند الى نتائج الابحاث والدراسات التي اقتصرت على المجتمعات الغربية).

*عن جريدة الزمان

شاهد أيضاً

(إبن ماجد) حكاية للأطفال للكاتبة “ماجدة شرف الدين”

(أريد قصة جديدة، انتهيت من كل القصص التي لدي)، (أرغب في قراءة حكاية عن أبطال …

ما أقوله للنحات، وقربان على مذبحة الصيت
سعد الساعدي

اصداران جديدان قريباً في المكتبات لشاعرين بابليين من الشعراء الشباب التجديديين. تصدر مجموعة “ما أقوله …

إضاءة وقراءة في ديوان الشاعر د. وليد العرفي:
ويُورِقُ الحرفُ ياسميناً
بقلم : سعدية عدنان الفجر

الياسمين زهرة الحبّ العربية على شرفات الأحلام ، تطلُّ من ديوان الشاعر العرفي ليُورق الحرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *