من قلبي سلام
جميلة مزرعاني لبنان / الجنوب

للقدس يافا وحيفا للأمل المعقود على ناصية الحلم ، العقد المهدور ياقوته المسفوك مجده التليد لأطياف قرى معلقة في ذاكرتي عند الشريط الشائك الممتدّ إلى عصارة القلب يغزوني تراتيل فجر وأصداح مآذن تصيخ السمع ميقات ميعاد لا بدّ آت يتراقص عبير فوحها في امتداد الروح تذرف العين مدامعها باقات حنين تعصف في أوردة البال حلمها الجنين برفوف حمائم تستبيح سماءها ترشرش قُوامها بمنارات السلام فيشهق الزنبق نغمًا فوق السطور ، تنحني الحروف لعبق الزيزفون يقترن خلجاتي أيّ عشقٍ يتسلّلني من خلف جدر ؟ تتراءى لي عيون خاوية تستشرق صمتها في خاطرتي تشقّ عبورها في مسامات توقظ الطين الغافي على هوى يتجذّر في غور ذاتي يسري كالدّم في العروق مذ صحوت على الدنيا تسلّلتْ شمس من حصار تلوّن خصلات شعري بالذهب المسفوح فيتأجّج حنيني يبني هيكله في منابت الوجع تاركًا تلك النسائم النّدية الملطّخة تستعيد محطّات عزّها في بواطن الفكر ليسرقني من تغريبتي حرّ الإشتياق يأخذني أسافر في بحر مقلي على متن تشريدة شراعها نبضاتي المتسارعة إلى جليل تُقام فيه الأعراس بمرأى مجدٍ لا تسلْ وعلى أطلال جدر .
جميلة مزرعاني
لبنان / الجنوب

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم عبدالله : كلّما ناديتكِ تجرّحتْ حنجرتي.

مُذ أول هجرة إليكِ وأنا أفقدُ دموعي زخّةً إثرَ زخّة أيتُها القصيدة الخديجة الباهتة المشاعر …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *