حميد العقابي وقصص آخر مجموعة صدرت بعد رحيله (القصة الثانية: اللعبة)* (ملف/21)

إشارة :
رحل الروائي والشاعر المبدع “حميد العقابي” في المنافي (الدنمارك 3 نيسان 2017) بعد رحلة حياتية طويلة مُضنية من بغداد فإيران فسورية فالدنمارك وسيرة شخصية ناصعة البياض كما يصفها أصدقاؤه ومسيرة إبداعية روائية وشعرية معطاء أهم ميزاتها الروايات الجسور التي مُنعت في بعض الاقطار العربية والسيرة الصادمة التي لصدقها جعلت الكثيرين يرون أنفسهم فيها. تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي ملفها عن المبدع الراحل متمنية على الأحبة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالمقالات والصور والوثائق.
وقد أرسل الروائي سلام إبراهيم سلسلة نسخ مصورة لقصص آخر مجموعة لصديفه العقابي صدرت بعد وفاته سوف للشرها تباعا لعدم وصولها للقراء. شكرا للروائي سلام إبراهيم وتحية لوفائه.

*ملاحظة: 
كان الموقع قد نشر مقالة نقدية للروائي سلام إبراهيم عن مجموعة العقابي هذه يوم 1 آيار 2019 وكانت بعنوان:

“يؤثَّثُ الفراغَ ويضحكُ” – مجموعة الراحل “حميد العقابي” القصصية التي صدرت بعد وفاته- الأعزل نبوءة وطن يتفتت

 

القصة الثانية: اللعبة

شاهد أيضاً

الشاعر حسين عبد اللطيف في أمير من أور: تأثيث النص الشعري
مقداد مسعود (ملف/29)

(1) حين تكون ..(الكتابة : كدح) (2) ،فهذا يعني اننا نكون في حضرة ،تجربة مرموقة، …

الدكتور زهير ياسين شليبه*: ذكرياتي عن الشاعر الدنمركي الساخر بني اندرسن (ملف/3)

بمناسبة الذكرى الثانية لرحيل الشاعر الدنمركي بني أندرسن 2018-1929** في السادس عشر من شهر آب …

أنا والشبيه (رواية كولادج)
بعض من سيرة الأديب صدام فهد الأسدي (2/1)
د. قصي الشيخ عسكر (ملف/4)

النشيد الأول: لا علاقة للشبيه بالشكل لاضرورة لأن يحمل السمات نفسها والقسمات ذاتها إنه يمكن …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    حدثني زميله قصي الشيخ عسكر عن تفوقه في الشعر و تاليا القصة. و يضعه حمزة عليوي في الصف الأول من كتاب الرواية العراقية.
    و رأيي انه نسيج وحده. كثير الترميز و يعول على الاسقاطات و التورية. و روايته القلادة هجاء لسياسة التاريخ الاسلامي المتميز بالخلافات و العنف و الذي تطفو على سطحه التصفيات الشخصية او الاغتيالات.
    و يقدم تفسيرا في هذه الرواية للمأساة الدينية ويقدمها بشكل عصيانات مسلحة و انقلابات لا تختلف كثيرا عن خلاف القوميين و الوحدويين بعد سقوط الملكية في العراق.
    و لكن هذا لايعفينا من الاشارة لمشكلة التفاصيل غير الضرورية و حرق المسافة بين الشخصيات و معانيها الرمزية احيانا.
    و اشرت لذلك في دراسة مفصلة للرواية.
    و بنظري لحميد العقابي رواية متميزة جدا و هي المرآة و بقية اعماله تجريبية و تحسب لها الكثير من النقاط و تحسب عليها بعض الهفوات.
    انما يبقى العقابي مشروعا روائيا اغتاله سياسة المنفى و الاسكات و التجاهل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *