فؤاد حمدي: هذا ما أوصى به محمد غني حكمت قبل رحيله، الموسيقار سالم حسين يرثي محمد غني حكمت*

* فتيان أكرم الفتيان (عن موقع الفنون الجميلة)

توفي مساء الاثنين (12-9-2011) في العاصمة الاردنية “عمان” النحات العراقي محمد غني حكمت، في الساعة 9,30 مساء، بعد عشرة ايام من دخوله مستشفى الخالدي، إثر معاناته من فشل كلوي.
محمد غني حكمت صاحب الـ82 عاماً، بدأ مسيرته الفنية منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي، اشتهر بأعماله النحتية وعلى مستوى عالمي، ومن أكثر أعماله شهرةً: شهريار وشهرزاد، الجنية والصياد، كهرمانة، حمورابي، أبو الطيب المتنبي.
وهو وأول عربي مسلم يصمم بوابات كنيسة في روما، ومصمم هدية العراق إلى مقر منظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو) في باريس.

كتب عنه الصحفي المقرب السيد مصطفى كامل بأنه كان يأمل بأن يعود إلى بغداد لانجاز ثلاثة أعمال برونزية: الأول تمثال للسندباد البحري عائم وسط نهر دجلة، والثاني نافورة مصباح علاء الدين السحري في ساحة الخلاني، والثالث لحرامي بغداد، تلك الشخصية التي اشتهرت في العصر العباسي، عندما كان يتلثم بالليل ليسرق أغنياء بغداد ويوزع بعد ذلك المال على الفقراء.

ومن جانبٍ آخر اخبرني الفنان التشكيلي فؤاد حمدي بان النحات محمد غني حكمت أوصاني في لقاءٍ سابقٍ معه قائلاً: (يا فؤاد، أوصيك بأن تأخذ قالباً لوجهي عندما أموت)، واخبر زوجته السيدة غاية الرحال شقيقة النحات خالد الرحال ان تتصل بي عندما يموت لأصنع له ما طلب، وأكد علَيَّ بهذا الخصوص قائلاً: (لا تخف من وجهي عندما أموت)، فأجبته ضاحكاً (أنت موت وعوف الباقي عليا)، مع العلم إنني سبق وقد صنعت له تمثالاً بحضور الفنان نوري الراوي لكنه كُسر وخُرب اثر الحرب الأخيرة على العراق.

وقد أكد لي فؤاد حمدي بأن محمد غني حكمت ما زال يحتفظ بالقالب المشهور لوجه جواد سليم الذي صنعه خالد الرحال عند وفاة جواد في المستشفى.

هذا وخصنا الموسيقار سالم حسين الأمير بقصيدة رثاء كتبها ليلة وفاة محمد غني حكمت قال فيها:-

الفن يبكيك يامن كنت ترفده … ابهى مآثر مذبت تهواهُ
فيا غنيا باعمال مبجلة … طافت محاسنها آفاق دنياه
معارض النحت اغناها بحكمته … وزان ساحاتها في فن يمناهُ
مامات من خلف الاثار ناطقةً … تروي فنونه بل تحكي مزاياهُ
في رحمة الله يامن غبت مرتحلاً … لعالم الخلد وامتازت عطاياهُ
كما خصص المنتدى الثقافي العراقي في دمشق يوم الخميس القادم لإقامة مجلس عزاء لروح الفنان محمد غني حكمت.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فازع دراوشة : “واستقبل الكاتبُ مندوبٌ” .

قد يكون هذا العنوان من أغرب  العناوين التي اخترتها لكتابة من كتاباتي. الجمعة، الأول من …

| عبدالكريم ابراهيم : الألعاب الشعبية تودع ذاكرة الأطفال .

تعزز الألعاب الجماعية مفهوم الوحدة والتماسك، وتزرع روح التعاون بين الأطفال فضلا على تنشيط الجهاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.