فرات إسبر: سنهبط معاً على أرض بور

أمسكُ أحلامي من يدها
في زحمة الناس
أضحك عليها ،
 ها نحن اقتربنا
 في آخر  الطريق،
 حلوى ونار!

شحيحٌ حبّك
معلق في صدر البيت،
لا يضيء
 ولا يحترق
الأماني تمُرُّ منه خائفة !!
 
لا أذكرُ بيتنا القديم
ولا الذكريات التي نامت
 أذكر يُتم الأحلام ،
 لا أخ لها
ولا شقيق.
 
لا تداعبي شعري أيّتها الريح
سنهبط معاً على أرض بور.

اليوم صباحاً
ركبتُ على ظهر غيمة
سألتني:
إلى أين تودّين الرحيل؟
 قلت لها:
  إلى  بيت جدي
 إلى بيت أهلي
بكت غيمة على حالي
وذابت مطرا !

أيها الغيم المتعب من البكاء
 الأبيض الناصع مثل طفل
 لا ترتدي السواد من أجل أرض خائنة.

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *