تلويحة الصباح البعيد (الى شذى …صباحي البعيد)
علي رحماني

الساعة الثالثة بعد منتصف الليل
الصبح يهبط محتدما كغيوم ((بودان))
والليل يهرب مثقلا كسماء بغداد
صباحكِ يسبقنا راجلا بالهموم
يتخطى المتاهات لفضاء العيون
مسافات غربتنا العائمة
اقول صباحا لفجر شريد
صباحا لوجه بعيد
أراه قريبا كلما اتلمس وجهي
وهجاً وبرود
صباحا لنبض قريب
يدس المسامات في شوقنا
مسارات لهف عنيد
وهي تمشي بنا غائمين
صباحا لأيامنا المثقلات حنين
لليل يطيل انتظاراتنا
يحيل المساءات صمتاً
والصباحات فنارات قدوم
تقرأين الرسائل
تكتبين الرسائل
تتصلين …ترتشفين القتاعة
تعبرين المسافات
حدود انتظاراتنا
مدارات صخب الأنين
…..
صباحاً لشرفة بودان
صباحاً لشهقة بغداد
صباحاً لك سيدتي
انت والطفلة والقطة
وأشياؤكم الحائرة
تشغلون انتباه الملامة
قلق الساعة وانتظار بعيد
صباحك سيدتي اجمل
فهو يسبقنا راكضا في الحضور
…………
………

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.